اقتصاديةسياسية

هام وزارة النفط تنفي أقصاء اكسون موبيل عن مشروع جنوب العراق المتكامل

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

نفت اليوم وزارة النفط ، السبت 10 اب 2019، أقصاء شركة اكسون موبيل عن مشروع جنوب العراق المتكامل.

وقالت الوزارة في بيان انها ” تؤكد استمرار مفاوضاتها مع شركة أكسون موبيل الامريكية حول مشروع جنوب العراق المتكامل، وان عدم التوصل الى اتفاق أو إبرام عقد بين الطرفين ، لا يعني انتهاء المفاوضات أو ( إقصاء ) شركة أكسون موبيل من هذا المشروع ،كما نقلته وتداولته بعض وكالات الانباء عن مسؤولين لم تصرح بأسمائهم”.

واضافت ” أما بخصوص ماورد عن إبرام الوزارة او شركة نفط البصرة لعقود مع شركتي Bp البريطانية وEni الايطالية ، وأنها تمثل جزءاً من المشروع أعلاه ، فإن الوزارة تنفي هذه الانباء وترفض التلاعب بالمعلومات والحقائق من قبل بعض الصحفيين ، وتود أن توضح بإن العقود مع شركتي “بي بي ، وايني ” أقتصر على تجهيز مواد لأنبوبين نفطيين بحريين لغرض تأهيلهما لضمان نقل النفط الخام وتصديره عبر منظومة التصدير الجنوبية ،ضمن خطط الوزارة لزيادة الطاقة الخزنية والتصديرية التي تهدف الى تحقيق زيادة وانسيابية عالية في تدفق النفط الخام من الحقول النفطية الى منافذ التصدير واستقرارها ، تنفيذاً لالتزاماتها وتعاقداتها مع الشركات العالمية ضمن الخطط المرحلية والمستقبلية ، اضافة الى ضمان تحقيق الإيرادات المالية للخزينة الاتحادية”.

اقرا المزيد  هام السفير الأمريكي يكشف للحكيم موقف واشنطن تجاه خطاب المرجعية الأخير

ولفتت الوزارة الى ان “المشاريع الاستراتيجية الكبيرة تتطلب مزيداً من الوقت والبحث والتفاوض والدراسات الفنية والمالية والقانونية وغير ذلك ،وبما يخدم مصلحة الأطراف المعنية ، وان الحكومة والوزارة تهدفان الى تحقيق أعلى منفعة مالية واقتصادية من هذه المشاريع وفق ماتقتضيه المصلحة الوطنية”.

ويضم مشروع الجنوب المتكامل مجموعة من المشاريع الحيوية منها (تطوير حقلي بن عمر و أرطاوي ، و مشروع تجهيز ماء البحر المشترك ، توسيع وتطوير منظومة الخزن والنقل والتصدير ، فضلاً عن بناء وحدتين لمعالجة وتصنيع الغاز المصاحب ) وفقاً لبيان الوزارة.

وكانت رويترز اشارت في تقرير لها في 8 اب الجاري ان بغداد تقترب من عقد اتفاق مع الشركتين، البريطانية “بريتش بتروليوم”، والإيطالية “إيني”، لبناء خطي أنابيب لتصدير النفط، كانا سابقا جزءا من صفقة ضخمة مع “إكسون موبيل” الأمريكية التي قد تخرج من المشروع.

اقرا المزيد  اول رد لعبد الكريم خلف على حملة ( غرد مثل خلف )

ونقلت “رويترز” عن خمسة مسؤولين عراقيين مشاركين في المفاوضات تأكيدهم أن الشركتين الإيطالية والبريطانية، ستتكفلان ببناء أنبوبي نفط تحت البحر بغرض التصدير، مقابل 400 مليون دولار.

وقبل عدة أسابيع، بدا أن شركة الطاقة الأميركية العملاقة “إكسون موبيل” بصدد المضي قدما في مشروع بقيمة 53 مليار دولار، لتعزيز إنتاج العراق من النفط في حقوله الجنوبية، في خطوة مهمة لطموح الشركة بالتوسع في البلاد، لكن مسؤولين قالوا إن مزيجا من الجدل بشأن التعاقد والمخاوف الأمنية، التي زادت بفعل تصاعد التوترات بين إيران المجاورة للعراق والولايات المتحدة، ساهم في عرقلة الصفقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق