سياسية

سياسي عراقي لاول مرة يكشف خفايا واسراار ماذا يدور في صالات الروليت ( كلام خط(ييير)

صحيفة اليوم الثامن اللاكترونية

دعا رئيس لجنة الامن والدفاع في البرلمان للدورة السابقة حاكم الزاملي، الأحد، 11 آب، 2019، الى وضع ضوابط عمل لقاعات الروليت، فيما أكد ان تلك القاعات مازالت تعمل حتى الساعة رغم الحديث عن حصول عمليات غسييل اموال فيها.

وقال الزاملي في حديث تابعته اليوم الثامن ، إن “قاعات الروليت مازالت مفتوحة لغاية الساعة وتماارس عملها”، مبينا انه “اذا كان هناك مبررا لبقائها، فيجب ان يتم تحديد اماكنها وتحدد لوائح العمل بها ولا تستخدم فيها الأموال”.

وكشف ، أن “النظام الذي كان معمول به قبل 2003، بقاعات الروليت هو (الفيشة)، حيث كانت تعطى للفائز ويستلم النقود من البنك المركزي العراقي، والاموال التي يتم القمار بها هي مبالغ محددة جداً، أما الآن فالاموال بمئات الملايين من الدولارات، وهذه عمليات غسييل اموال واضحة”.

وعلق الزاملي، الثلاثاء 6 اب 2019، على الحملة التي نفذها امن الحشد الشعبي ضد اكبر مافيا متورطة بادارة صالات القمار والروليت   في تاريخ العراق.

وقال الزاملي في مقابلة متلفزة تابعتها اليوم الثامن ، إنه “هنالك شخصيات تدعي انتماءها للحشد الشعبي، بالإضافة إلى بعض المفسسدين في الاجهزة الامنية، يحصلون اموالهم من تجار النفط “، مبينا أن ” ضباطا كبار يقومون بمساعدة هؤلاء الفاسسدين والترويج لتجارتهم ومن بينها تجارة صالات القمار”.

وأضاف انه “ارسل اسماء بعضهم إلى وزير الداخلية ورئيس الوزراء عندما كان رئيسا للجنة الامن والدفاع، لكن الاجراءات لم تأخذ طريقها بسبب ندخل بعض الجهات السياسية المتنفذة”.

وعن سبب تواجد امن الحشد الشعبي في المداهمة التي حصلت مؤخرا وتم اعتقال مجموعة كبيرة من تجار  الممنوعات ، قال الزاملي، إن “مشاركة امن الحشد بالعملية جاءت بسبب انتماء بعض التجار إلى الهيأة، مما يجعل مواجهة القوات الامنية معهم صعبة جدا، لذلك كانت الخطوة بمثابة مواجهة الحشد بالحشد، وهذه خطوة جيدة”.

وتابع أن “اصحاب صالات القمار اغلبهم من جنسيات اجنبية بينهم اتراك واوكرانيين، فيما يصل سعر الصالة الواحدة للقمار إلى اكثر من مليوني دولار، تذهب اغلبها نحو من يتواطئ معهم من الشخصيات السياسية والاجهزة الامنية، فيما يذهب الجزء الاخر منها كغسيل اموال إلى الخارج”.

واشار الزاملي إلى أن “اجهزتنا الامنية مخترقة ويمكن الوصول اليها عن طريق الاموال بسهولة وهذا ما يجعل الوضع اكثر هشاشة فأغلب تجار  والمخالفين للقانون لديهم من يوشي لهم بالمعلومة في حال هنالك عملية لإعتقالهم، واذا تم اعتقالهم يتم تهريبهم كما حدث مؤخرا في سجن القناة”.

وكانت مديرية أمن الحشد الشعبي، قد أعلنت الاثنين (05 اب 2019)، عن تنفيذ أكبر حملة لملاحقة مافيات الروليت وصالات القمار وبيع النساااء، فيما بينت انها اعتقلت 25 شخصا يدعون انتماءهم للحشد.

وقالت المديرية في بيان، انه “بتوجيه من رئيس الوزراء لرئاسة هيئة الحشد الشعبي، نفذت مديرية امن الحشد الشعبي الحملة الأكبر في تاريخ العراق لملاحقة مافيات الروليت وصالات القمار وتجار الممنوعات وبيع وشراء النساااء”.

واضافت، أن “امن الحشد الشعبي نفذ العملية النوعية التي اسفرت عن إلقاء القبض على المدعو حجي حمزة الشمري زعيم المافيا الأكبر في العراق والمسيطرة على جميع اماكن لعب القمار الدعااارة وتجارة الممنوعات “.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق