سياسية

شي واحد يمكن العوائل للعودة الى جرف الصخر تصريح قائد شرطة بابل

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

أكد اليوم قائد شرطة بابل، علي حسن أن فتح جرف النصر أمام عودة ساكنيها يحتاج لقرار مركزي شجاع.

وقال حسن في تصريح صحفي، تابعته اليوم الثامن إن “محاولات اعادة الخطاب الطاللئفي الذي غادرناه لا زالت مستمرة، وقد استطاعت القوات الامنية في محافظة بابل إلى بالضررب بيد من حديد مع كل من حاول المساس بأمن المحافظة”، مشيرا إلى أن “الذين تبنوا هذا الخطاب قد نالوا استحقاقهم من القضاء طوال الفترة الماضية ومنهم من ينتظر صدور الاحكام بحقه”.

وبشأن عودة الاهالي إلى الناحية، قال قائد شرطة بابل، إن “لقاء الحلبوسي بوزير الداخلية ورئيس اللجنة الامنية ناقش الموضوع وتم وضع الية لعودة 120 عائلة إلى مساكنهم في شمال بابل”.

ولفت أن “غلق ملف شمال بابل سينتهي في حال كان هنالك قرارا وطنيا شجاعا تصدره الحكومة المركزية”، مشيرا إلى أن “مضوع الجرف وما يرافقه اذا بقي بيد التوافقات السياسية فأن الناحية لن تشهد عودة اهالها اليها”.

وتابع، أن “هناك قائمة لدى الشرطة، تبدأ بالرقم 1 وهو مجهول الهوية، وتنتهي بالرقم 31 وهو شخص معرف، لكن أحداً لم يسأل عنه”.

وأضاف اللواء: “نحن عبر الاعلام نريد إيصال رسالة الى المجتمع، بأن من يتعرف على الأسماء الموجودة في القائمة، فعليه الإبلاغ عنها”، دون أن يكشف الأسماء الكاملة المتوفرة في القائمة، الى جانب مجهولي الهوية.

وبين أن “جزءاً من الج(ثث يعود الى عناصر تنظيم ، وبعضها عثر عليه طافياً في النهر”.

وأظهرت وثائق رسمية صادرة عن مديرية صحة بابل، ومديرية بلدية الحلة، حصول موافقة على دففن 31 واشللاء “مجهولة الهوية” بعد تجاوزها المدة القانونية لحفظها في ثلاجة الموتى، “دون أن يتفقدها أحد من ذويهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق