سياسية

عاجل تفاصيل مهمة تكشف لاول مرة مشاكل كبيرة بين الفياض والمهندس وعادل عبد المهدي يفشل

هام ما حقيقة الفشل بعقد اجتماع يضم عبد المهدي وقيادات الحشد بسبب خلاف بيان الفياض والمهندس

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

كشف اليوم القيادي في الحشد الشعبي، محمد البصري، ، عن حقيقة وجود خلاف، بين رئيس هيأة الحشد الشعبي فالح الفياض، وقيادات من الحشد، على خلفية البيان الاخير الذي اصدره نائب رئيس الهيأة أبو مهدي المهندس فيما اوضح حقيقة تسببه بمنع عقد اجتماع يضم القائد العام للقوات المسلحة وقيادات الحشد.

وقال البصري إن “هنالك من يريد تصعيد الموقف بين رئاسة الحشد وقياداته، لأن الحديث عن وجود خلاف بين الفياض وقيادات الحشد على خلفية تصريحات المهندس، غير صحيح “، مبينا أن “موقف الفياض يمثل موقف الدولة، لأن هيأة الحشد الشعبي مؤسسة حكومية تابعة للدولة”.

وأضاف أن “الجميع مطيع لأوامر رئيس الهيأة فالح الفياض ونائبه أبو مهدي المهندس”، مشيرا إلى أنه “اذا كان هناك اعترااض على نسخ الفياض لبيان المهندس، فالقران الكريم فيه ناسخ ومنسوخ، وهذا أمر طبيعي، وليس محل خلاف”.

اقرا المزيد  نقل وزير الخارجية السابق ابراهيم الجعفري الى المستشفى

 

 

ولفت البصري إلى أن “اجتماع القائد العام للقوات المسلحة، قبل أيام مع رئيس هيأة الحشد الشعبي فالح الفياض، ضم جميع قادة الحشد الشعبي”.

وكانت هيأة الحشد الشعبي، أكدت الاربعاء (21 اب 2019)، أن محتوى بيان نائب رئيس الهيأة، ابو مهدي المهندس، بشأن استهدااف مخازن العتاد، لا يمثل الموقف الرسمي للحشد.

وذكرت الهيأة إن “ما نسب الى نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي، بغض النظر عن صحة صدوره عنه، لا يمثل الموقف الرسمي للحشد الشعبي”، مبينة أن “القائد العام للقوات المسلحة او من يخوله هو المعبر الرسمي للحكومة العراقية، وقواتها المسلحة”.

وكان نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي، ابو مهدي المهندس، قد اتهم الأربعاء (21 اب 2019)، الأميركان بـ “ادخال” أربع طائرات إسرائيلية مسيرة لاستهداف مقرات عسكرية عراقية، وفيما حملت القوات الأميركية مسؤولية ما يحدث من استهداف لمقرات الحشد الشعبي، هددت بالدفاع عن تلك المقرات بالأسلحة الموجودة “أكثر تطورا”.

اقرا المزيد  قاسم سليماني يزور العراق سرا

وقال المهندس، ، “أصبح أعدااء العراق اليوم يخططون مجددا لاستهداف قوات الحشد الشعبي بطرق مختلفة، أميركا التي أسهمت بجلب الجماعات إلى العراق والمنطقة باعتراف ترامب تفكر بأساليب متعددة لانتهاااك سيادة العراق واستهداف الحشد، يأتي ذلك بعد اندحار التنظيم والانتصارات الكبيرة التي حققها أبناء الحشد والقوات العسكرية والأمنية وما سبقها ولحقها من عملية تثبيت هيئة الحشد قانونيا ورسميا بدعم شعبي ورسمي بالأخص من لدن رئيس الوزراء وإصداره الأمر الديواني الداعي لتنظيم الحشد، وبعد قرار مجلس الأمن الوطني الذي ألغى جميع رخص الطيران فوق الأجواء المحلية”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق