سياسية

سياسي عراقي يصف عبد المهدي بالفاشل

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

وصف اليوم النائب عن تحالف الإصلاح جاسم موحان، الإثنين، عمل المجلس الأعلى لمكافحة الفسااد بـ”غير المجدي”، كاشفا عن مساعٍ نيابية للتصويت على إلغاء المجلس في الفصل التشريعي الأول من السنة التشريعية الثانية.

وقال موحان في تصريح لموقع حركة النجباء تابعته اليوم الثامن إن “المجلس الأعلى لمكافحة الفسااد يضم عددا من الشخصيات الفاسدة التي تعمل للتتستر على ملفات الفسساد دون كشفها”، لافتا إلى أن “المجلس لم يكشف إيَّ ملف حتى الآن رغم تشكيله منذ عدة أشهر وصرف الأموال والمخصصات له”.

وكشف أنّ “رئيس الوزراء عادل عبد المهدي يتحمل المسؤولية الكاملة تجاه الإخفاق الحكومي وعدم كشف ملفات الفسساد من قبل المجلس الأعلى لمكافحة الفسساد الذي شكله للقضاء على سررقة المال العام”، مبينا أن “مجلس النواب عازم عبر الفصل التشريعي الجديد التصويت على إلغاء المجلس بشكل تام وتحويل مهامه إلى هيئة النزاهة”.

وانتقد النائب عن تحالف البناء حسن شاكر، بتاريخ (27 نيسان 2019)، أعمال المجلس الأعلى لمكافحة الفسساد برئاسة عادل عبدالمهدي، مشيراً إلى أنه “لم يُقر بقانون حتى الآن من قبل البرلمان، فيما تساءل عن مدى قدرة المؤسسات المنضوية فيه على مكافحة الفسساد.

وقال شاكر في تصريح ، إن “حكومة عادل عبدالمهدي شكلت مجلس مكافحة الفسساد من اللجان والمؤسسات ذاتها التي كانت بالأساس مكلفة بمحااربة الفسااد الذي هو الآن مازال مستشريا في البلد”، لافتاً إلى أن “بعض موظفي تلك المؤسسات المنضوية في المجلس الأعلى لمكافحة الفسساد، حصلوا على التعيين عبر دفع الرشاوى”، ودعا شاكر، إلى “تشكيل لجنة في البرلمان مشتركة من لجنة النزاهة ولجنة أخرى لمتابعة وتقييم عمل المجلس الأعلى لمكافحة الفسااد”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق