سياسية

ضجيج السيد مقتدى والحكيم اتجاه عادل عبد المهدي ايران واذنابها

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

رأى اليوم السياسي المستقل ليث شبر، ، أن “الضجيج السياسي” المتمثل بتوجه تيار الحكمة نحو معارضة الحكومة وكذلك تغريدات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الأخيرة يندرجان ضمن الضغوط المفروضة على رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي لـ”اعتقادهم بأنه يميل لقوى سياسية دون أخرى”.

وقال شبر في لقاء تلفزيوني تابعته اليوم الثامن إن “هناك قوى سياسية في البرلمان فاعلة وأكثر عددا وتماسكا من القوى التي تريد إقالة عبد المهدي من منصبه، تدعم الأخير وأهمها تحالف البناء والتحالف الكردي وقسم كبير من القوى السياسية السنية”.

وكشف السياسي المستقل، أن “الضجيج السياسي، حول توجه تيار الحكمة نحو خيار المعارضة وكذلك التغريدات الأخيرة لمقتدى الصدر، يندرج ضمن الضغط على عادل عبد المهدي لاعتقادهم أنه يميل لقوى سياسية دون أخرى”، ملمحاً إلى خطأ هذا الاعتقاد.

وأشار إلى أن “التغيير الحكومي لا بأس به اذا جاء من البرلمان كما في كل الدول الديمقراطية بالعالم، لكننا نعاني اليوم من تشويه المفاهيم، فتيار الحكمة شوه مفهوم المعارضة، فهو صوت على البرنامج الحكومي لعبد المهدي، فعلام يعترض إذن”، مشيرا إلى أن “الأحزاب الحاكمة نفسها هي التي انتجت الحكومات السابقة، وهي أحزاب تقوم على أساس الصنمية ولذلك لاتتغير قياداتها إلا عبر الانشقاقات”.

وكان النائب عن تيار الحكمة المعارض حسن المسعودي قد قال، في وقت سابق من اليوم الأحد، أن اقالة رئيس الوزراء الحالي عادل عبد المهدي، بسبب “وجود عدة ملاحظات حول برنامجه الحكومي، وعمل بعض وزراء” مرهونة بما سيحدث داخل الجلسة الاولى للفصل التشريعي الثالث لمجلس النواب، فيما أكد أن تياره سيذهب نحو إقالته “في حال لم يتخذ اية اجراءات اصلاحية حقيقية”.

ويوم الخميس الماضي، اعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر “نهاية” الحكومة العراقية، فيما توعد بإعلان براءته منها “إذا لم تتخذ إجراءات صارمة” تمنع تحويل الدولة العراقية إلى “دولة الشغغب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق