سياسية

عالية نصيف تفتح الناار على ناظم كزار الداخلية: بعد ان اعتقل ابن شقيقها

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

هااجمت اليوم النائب عالية نصيف، الخميس، مسؤولاً رفيعاً في وزارة الداخلية شبهته بـ “ناظم كزار”، على خلفية نشر اعترافات نجل شقيقها المتهم بقضية فسااد، من قبل مكتب المفتش العام في وزارة الداخلية برئاسة جمال الأسدي.

وقالت نصيف في بيان تلقى تلقت اليوم الثامن نسخة منه ، إن “قضية الفسااد الخاصة بنفقات الشرطة الاتحادية تمت تسويتها وتمريرها مقابل حصول أحد الفااسدين على عقارين في الجادرية، وهو نفس الشخص الذي قام بتمرير صفقة الميتسوبيشي ويستخدم ذراعه الشبيه بناظم كزار في تصفية الخصوم وزج الأبرياء في السجوون”.

وكشفت ، : “نقول للفااسد الذي قام بتمرير صفقة الميتسوبيشي إننا لن نتهاون في فضح فساادك، كما إننا والحمدلله نجحنا في أداء واجبنا تجاه شعبنا ومررنا بظروف كنا فيها نحارب الفسااد في الداخل، وكان من بين الفااسدين وزراء يمتلكون جيوشاً إلكترونية وإمكانيات هائلة، وفي نفس الوقت حاربنا الأطماع الكويتية المستمرة الى يومنا هذا، ونفتخر بأن   الصهيوني أيضاً دخل على الخط وحاول تسققيطنا، ثم يأتي أخيرا حفنة من الفااسدين والشقاوات ليفبركوا تمثيلية في غاية السخف والانحطاط وينشروا مقاطع فيديو معتقدين أنهم سيتمكنون من تسققيطنا”.

واكدت نصيف ايضا ، “متابعة مجريات التحقيقات في ملفات فسااد مفتش عام وزارة الداخلية الخاصة بالشرطة الاتحادية واستلامه عقارين في الجادرية لتسويتها، وقضية الميتسوبيشي التي سيكون للقضاء القول الفصل فيها، واستيلائه على عقارات في المنطقة الخضراء، وملف الزيت المحال الى القضاء”، كما شدد بالقول: “ينتظرك ملف صالات الروليت واتفاقك في بيروت، فإذا كنت تتصور بأن الشريف يجب أن يخاف فأقول كلا وألف كلا، وإذا كان هناك أحد من مسؤوليك يخافك بسبب تحركك لجمع ملفات ضد قوى سياسية لتهد دهم بها فهناك شجعان سيكشفون فساادك، كما أن مجلسك الذي لبست عباءته لن يحميك ولن ينفعك الاحتماء برئيسه”.

اقرا المزيد  بالتفاصيل هاشتاك#شني_هاي يتصدر ترند تويتر.. تغريدات عن فائق الشيخ علي

وقالت  نصيف، أن “التحقيقات في قضية ابن شقيقي يفترض أنها مازالت سرية والمبرزات في عهدة القضاء، والمتهم بريء حتى تثبت ادانته”، عادة نشر هذه مقاطع الفيديو “استهانة بالسلطة القضائية وخررق لقانون العققوبات 437 باستغلال المنصب لمآرب سياسية”.

قالت نصيف أيضاً، إن “الجميع يعلم بأن ابن أخي بريء وقد اطلع الشعب العراقي والقضاء على حجم التعذيييب الذي تعرض له، ومن جهة أخرى فإن نشر هذا الفيديو ساهم في جعل القضاء والشعب العراقي يطلعان على الظللم الذي يتعرض له المواطنون على يد شخص ساادي جمع حفنة من جلاووزته، وكأن ناظم كزار يعود من جديد”.

وأعربت نصيف، عن شكرها “لكل من استنكروا نشر فيديوهات مسرحية القبض على ابن شقيقها وكتبوا تعليقات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، هااجموا فيها الشلة الفااسدة التي تتظاهر بأنها تلاحق الفسااد”، مؤكدة أن “الجمهور العراقي اليوم ليس ساذجا بل يتمتع بالوعي الكافي الذي يجعله يميز بين الحق والباطل ويقرأ ما بين السطور، وهذه الأفلام السخيفة لم تعد لها سوق رائجة، لكنها لقيت رواجاً لدى بعض الكويتيين الذين ابتهجوا بها، وهذا شيء طبيعي عندما تلتقي مصالح أعدااء العراق الخارجيين مع الفااسدين والخوونة في الداخل، وبالنسبة لي لن أتوقف ان شاء الله، والفااسدون سيذهبون الى مزاابل التاريخ”.

اقرا المزيد  اسهل طريق للوصول على الكرسي جواد الموسوي.. الناسك المتعبد.. التدين ولبس الأكفاان

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق