سياسية

زعيم جند الإمام: الاسدي العراق ليس ممراً للسلاح الإيراني إلى سوريا

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

أكد اليوم رئيس كتلة السند النيابية أحمد الأسدي في تصريح له أن أربعة أعضاء من مجلس محافظة نينوى انضموا مؤخراً إلى كتلته، ودعموا ترشيح مديرة تربية نينوى التي رفضتها وزارة التربية، أسيل العبادي.

وقال الأسدي خلال حديثه في برنامج تلفزيوني إن “قاعدة الصقر في العاصمة بغداد، هي قاعدة قديمة، ورسمية، لخزن سلالح الحشد الشعبي بموافقة وزارة الداخلية”.

وفي معرض رده على سؤال فيما إذا كانت هناك أسللحة غير عراقية نفى الأسدي ذلك، مشيراً إلى أن ” من يظن أن العراق ممر لسلالح إيراني إلى لسوريا ولبنان فهو خاطئ بشكل تام”، لافتًا إلى أن “جميع القادة السياسيين يعرفون عدم وجود طللقة واحدة مخزنة في العراق”.

اقرا المزيد  بالتفاصيل منع أحد "مناضلي" حزب طالباني من دخول أربيل ازمة جديدة تشتعل

وأشار الأسدي إلى أننا “تألمنا لعدم سماع بيان استنكار واحد من القوى الكردية والسنية، بشأن القصصف، وإذا جاءت تلك البيانات متأاخرة فلن تكون لها قيمة”.

وبشأن القصصف الجوي الذي تعرضت له مقار الحشد الشعبي مؤخراً، أكد الأسدي أن” البيانين اللذين صدرا من رئيس الهيئة فالح الفياض، ونائبه أبو مهدي المهندس، أكدا أن الاستهداف هو جراء خارجي”.

وتطرق الحوار إلى رفض وزارة التربية تعيين أسيل العبادي، مديرة لتربية نينوى، بدعم من بعض الأطراف في تحالف البناء، إذ لفت الأسدي إلى أن “ما يهم الآن هو الاستقرار الأمني والسياسي في نينوى”، نافياً “وجود لجند الإمام في المدينة”.

وأكد الأسدي أن “أربعة أعضاء في مجلس نينوى انضموا مؤخرا إلى كتلة السند، هم من دعموا ترشيح أسيل العبادي لموقع في التربية”.

اقرا المزيد  عبدالمهدي تحت ظلال عباءة حمودي.. حزب بلا جماهير يقود العراق

وتابع: “تحالف البناء متماسك وهو تحالف ستراتيجي ونحن بصدد وضع نظام داخلي له”.

المصدر ناس نيوز

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق