سياسية

هام ’’جهتين’’.. وحدهما من تملكان الشرعية ولا قيمة لاي اتفاق سياسي لانهاء الازمة

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

أكد اليوم رئيس كتلة بيارق الخير محمد الخالدي، ا ان اي اتفاق سياسي لا يحل الأزمة الحالية، التي يمر بها العراق الا بموافقة جهات محددة عليه.

وقال الخالدي، في تصريح تابعته اليوم الثامن ، إن “سبب الأزمة التي يمر بها العراق، هي احزاب السلطة، فكيف تكون هي من تضع الحلول، خصوصًا أن أي حل تطرحه، يكون بعيد عن مطالب المتظاهرين، وكذلك المرجعية”.

وبين: “لا اتفاق يحقق نجاح وينهي الأزمة، الا بعد موافقة، جهتين شرعيتين هما الشعب العراقي، وخصوصا المتظاهرين، وكذلك المرجعية، ودون موافقة تلك الجهات لا نجاح لأي اتفاق أو حلول، وحتى الجهات التي اتفقت على آخر وثيقة تدرك انها لن تفلح بحل الأزمة”.

وعقد قادة القوى السياسية، مساء الاثنين (18 تشرين الثاني 2019)، اجتماعاً موسعاً ضم “تحالف الفتح، وتحالف النصر ودولة القانون وتحالف القوى العراقية والحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني وتيار الحكمة وائتلاف الوطنية وجبهة الانقاذ والتنمية وكتلة العطاء الوطني وكتلة العقد الوطني والجبهة التركمانية”، لبحث الاوضاع الجارية والخروج بقرارات وتوصيات لحل الازمة التي يشهدها البلاد، فيما هددوا بإجراء انتخابات مبكرة وسحب الثقة عن الحكومة في حال عدم تنفيذها خلال مدة 45 يوماً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق