سياسية

الزرفي يبارك لعبدالمهدي ساخراً: نسّقت زيارة بنس إلى أربيل وعين الأسد بشكل ممتاز !

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

بارك النائب عدنان الزرفي، السبت، في تغريدة ساخرة، لرئيس الحكومة عادل عبدالمهدي، “التنظيم العالي لزيارة مايك بنس نائب الرئيس الاميركي للعراق”، والذي لم يلتق خلالها اي مسؤول من الحكومة العراقية الاتحادية، واقتصر على زيارة قاعدة عين الاسد في الانبار، ومحافظة اربيل بإقليم كردستان حيث التقى رئيس الإقليم نيجيرفان بارزاني ورئيس الحكومة مسرور بارزاني.

الزرفي يبارك لعبدالمهدي ساخراً: نسّقت زيارة بنس إلى أربيل وعين الأسد بشكل جيد!

ولم تمض دقائق على نشر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء عادل عبدالمهدي بياناً حول زيارة مايك بنس نائب الرئيس الاميركي إلى العراق، حتى أطلق المسؤول الأميركي تصريحات نقل فيها جانباً مما دار بينه وبين عبدالمهدي وقادة عراقيين لم يسمّهم، حيث أكد بنس أن عبدالمهدي تعهد باحترام المتظاهرين وتفادي العننف.

وقال بنس في مؤتمر صحفي أجراه فور وصوله إلى اربيل، ) “فيما يتعلق بمناقشتنا مع رئيس الوزراء العراقي، لقد تحدثنا عن ما يحصل في الاسابيع الماضية والتظاهرات التي حصلت في العراق وأكد لي أنهم يعملون لتفادي العننف والقممع، وفيما نتكلم الآن، هناك أيضاً تظاهرات في إيران.

وقد تعهد لي رئيس الوزراء أنه سيعمل على احترام المتظاهرين السلميين كجزء من العملية الديمقراطية في العراق، أنا اشجع الجميع على الاستماع للمتظاهرين والعمل على الإصلاحات، وهو أمر ذكرناه انا والرئيس بارزاني أيضاً، لدينا شراكة قوية مع الشعب العراقي، عشنا حررباً وحررنا العراق من الديكتاتورية، ومع حلفائنا حررنا العراق مجدداً من تنظيم وكما قلت لرئيس الوزراء والسيد بارزاني هنا في المنطقة الكردية أن الولايات المتحدة مستعدة للتحالف بشكل أفضل والتعاون لتحقيق الأمن والسلام للشعب والمنطقة، وشددنا على التزامنا والتزام الرئيس ترامب لعراق سيادي ومستقل، وماتزال أمامنا الكثير من المهام.

وبشأن تأثير ايران على العراق، أوضح السيد ترامب ذلك وبحثنا هذا الموضوع مع عدد من المسؤولين، ليعرفوا أن التزامنا هو للشعب العراقي ونريد رؤية العراق حراً من التأثير السلبي لإيران، ونحترم أصوات الشعب برمته”.

إلا أن بيان مكتب عبدالمهدي لم يتطرق للحديث عن التعهدات بعدم قمع المتظاهرين أو “التأثير الإيراني”.

وجاء في بيان مكتب عبدالمهدي الذي اطلع عليه “ اليوم الثامن ” (23 تشرين الثاني 2019) “قام السيد مايك بنس نائب الرئيس الامريكي بزيارة متفق عليها الى العراق تفقد خلالها قوات بلاده في قاعدة عين الأسد العراقية في اطار التحالف الدولي الذي يقوم بدعم القوات العراقية في محااربة التنظيم .

ومن المتفق عليه ان يقوم بزيارة اربيل أيضا. وقد جرى اتصال هاتفي اليوم السبت بحدود الساعة الثانية عشرة والنصف ظهرا بين رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي ونائب الرئيس الامريكي تناول تعزيز العلاقات بين البلدين وآفاق التعاون المشترك ، الى جانب بحث التطورات التي يشهدها العراق وجهود الحكومة وإجراءاتها الإصلاحية استجابة لمطالب المتظاهرين.

كما نقل نائب الرئيس تحيات الرئيس الامريكي ترامب واستمرار التعاون من اجل تطوير العلاقات المتميزة بين البلدين.

وقد بارك رئيس مجلس الوزراء لنائب الرئيس وعائلته بعيد الشكر، وطلب نقل تحياته الى الرئيس الامريكي والقوات التي تساهم بتدريب القوات العراقية، واكد على اهمية سيادة واستقلال العراق وعلى توفير الامن والاستقرار للبلاد وحماية مصالح جميع العراقيين بمختلف مكوناتهم ودياناتهم وحصر السلاح بيد الدولة وتعاون البلدين في اطار الاتفاقيات الإستراتيجية بينهما”.

وفي وقت سابق، قالت وكالة فرانس برس نقلاً عن مسؤولين عراقيين، السبت، إن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس الذي يزور العراق في زيارة مفاجئة لن يلتقي رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي.

ونقلت الوكالة تصريحات عن مسؤولين عراقيين اثنين، تابعها “ اليوم الثامن ” اليوم (23 تشرين الثاني 2019)، أن “زيارة بنس غير المعلنة والتي تأتي في خضم حركة احتجاجية واسعة ضد السلطة السياسية في العراق لن تشهد لقاءً بعبدالمهدي” فيما اشارا الى أن الطرفين “تواصلا هاتفيا ولن يكون هناك اجتماع بينهما”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق