سياسية

بعد ان وصفها بالدااعشية بنت الناصرية ترد على جلال الدين الصغير ( فيديو)

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

ظهرت اليوم “ام حيدر” وهي سيدة من الناصرية لاحقتها الشاائعات والفبركاات الإعلامية، إثر ظهور الأول قرب مستتشفى الناصرية العام، وإطللاقها هوسات عشائرية، طالبت فيها بمساندة من أهالي الرمادي والمحافظات الأخرى، على وقع تصااعد الأحداث في المدينة.

ومنذ ظهورها الأول، راجت أنباء وشائعات على مواقع التواصل الاجتماعي، بأن “أم حيدر” هي سيدة من الأنبار، تُسمى ساهرة الدليمي، وزوجها محكوم في سججن الحوت بالناصرية، وكانت في زيارة له، لتستغل الأوضاع وتطلق تلك النداءات، على أمل وصول مسلللحين من الرمادي لانقاذ المعتتقلين، وفق الرواية التي تتقاذفها صففحات الشبكات الاجتماعية.

تقول أم حيدر في توضيحها، إنها سيدة من الناصرية، أباً عن جد، وأنها كانت مع ابن جييرانها في مستشفى الناصرية العام، وأذهلها ما رأت من تسااقط أبناء المحافظة، الواحد تلو الآخر، لتطلق تلك الهوسات بداافع حسن النية، ولم تقتصر على تلك التي ذكرت فيها الرمادي والأنبار، بل قالت إنها وجهت كذلك نداءً للمرجعية الدينية، والوجهاء وآخرين، لكن المقطع الذي ذُكرت فيه مدينة الرمادي تم اقتطااعه وترويجه بشكل مقصود حسب تعبيرها.

تضيف أم حيدر: “أنا متظاهرة داائمة في ساحات الاحتجاج بالناصرية، وأنها تقدم المساندة على الدوام إلى المحتجين.

ويوم أمس، أهدى حارس المنتخب العراقي “ابن الرمادي” محمد حميد، الجمعة، فوز المنتخب الى الشعب العراقي وذوي ضحااايا المتظاهرين في الناصرية والنجف وباقي المحافظات، فيما خاطب “سيدة الناصرية” بعد اطلاقها نداءات استغاثة بابناء الانبار.

وطالب حميد، قناة الكأس بعرض خطابه الذي وجهه الى المعتصمين في جميع المحافظات، وكذلك الى امراأة من ذي قار ، ظهرت في مقطع فيديو وهي توجه نداء استغااثة الى ابناء الانبار، بصفته احد ابناء الانبار، مؤكدا تضامنه الكامل معها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق