سياسية

هام برلماني: اعلان استقالة عبدالمهدي غير مجدي . هناك جهة تواصل افعالها

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

رأى اليوم عضو لجنة حقوق الإنسان النيابية، قصي عباس، السبت (30 تشرين الثاني، 2019) أن إيقاف “نزيييف الد( م” في العراق يتطلب إجراءات حكومية “حازمة” ضد “المندددسين بين المتظاهرين”، فيما حذذذر من أن هناك جهة تتمثل بـ ’’الطرف الثالث’’ تواصل قتتتل المحتجييين وتسعى لإشعال حرررب أهلية.

وقال عباس في تصريح تابعته اليوم الثامن ، إن “المتظاهرين السلميييين موجودين في ساحات الاعتصام العامة، أما الذين يقومون بالاعتدااااء على القوات الأمنية والمقار الحكومية أو الخاصة فليسوا بمتظاااهرين سلميين”، مشيراً إلى أنه ” من خلال تقارير، ومقاطع فيديو يتم نشرها، وحتى من خلال تصريحات المتظاهرين أنفسهم، فأن الجميع يدلل بأن هناك طرفاً ثالثاً يقوم بهذه الاعتدااااءات من أجل الذهاب بالعراق إلى المجهول وإشعال حررررب أهلية فيه”.

وأضاف، أن “اعلان استقالة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي لم يؤثر على ايقاف نزييييف الد((م، فأيقاف هذا الأمر يتطلب اجراءات حازمة من قبل الحكومة العراقية وأجهزتها ضد المندسسسين”، داعياً المتظاهرين إلى “فرز هؤلاء وابعادهم عن التظاهر للحفاظ على السلمية وتحقيق المطالب”.

ويوم أمس الجمعة، أعلن رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي، أنه سييقدم إلى مجلس النواب، طلب استقالته، استجابة لدعوة المرجعية الدينية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق