سياسية

هام انقلاب برلماني على الابواب قد يغير مفهوم الكتلة الاكبر

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

رجح اليوم الخبير القانوني، طارق حررب، الخميس، تشكيل الكتلة الأكبر من عدد من أعضاء مجلس النواب، الذين ينتمون لكتل سياسية مختلفة، مبينا ان وجود الكتل لا يعني عدم جواز تشكيل لجنة برلمانية.

وقال حررب، في تصريحات صحفية تابعها اليوم الثامن إن “الكتلة الأكبر دستوريا ممكن ان تشكل اليوم من عدد من أعضاء البرلمان الذين ينتسبون لكتل مختلفة، ووجود كتل في البرلمان مشكلة من عدد من النواب لا يعني عدم جواز تشكيل لجنة برلمانية تضم عدد من الاعضاء النواب الذين يزيد عددهم على عدد أعضاء الكتل الموجودة في البرلمان وان كان النواب من أعضاء كتل نيابية متعددة”.

وقال ان ” عدد نواب الكتلة الجديدة يزيد على عدد نواب الكتل الموجودة حاليا لأن أكبر كتلة نيابية موجودة في البرلمان حاليا لا يزيد نوابها على سبعين نائبا في حين ان عدد النواب في البرلمان 329 نائبا”.

واوضح انه ” لايوجد ما يمنع من تكتل الكتل الصغيرة بحيث يكون مجموع النواب الذين ينضون تحت الكتلة الجديدة أكثر من عدد سبعين نائاب ولا يوجد مانع من أن يتولى عدد من النواب الانضمام الى كتلة موجودة بحيث يكون عددهم أكثر من سبعين عضوا”.

وتابع حررب قائلا ” اذا علمنا ان أكبر كتلة نيابية حاليا لا تزيد على سبعين نائبا ذلك ان الباب مفتوح للنواب لتشكيل كتلة جديدة يكون عدد أعضائها أكثر من عدد النواب المنضوين تحت أكبر كتلة من النواب الموجودين في البرلمان التي لا يزيد عدد نوابها على السبعين”.

وأشار إلى ان ” هذا الجواز الدستوري يبقى قائما حتى تكليف رئيس الجمهورية لمرشح الكتلة النيابية الاكثر عددا وقت التكليف طبقا للماده 76 من الدستور”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق