سياسية

بيان قوي من سرايا السلام على ما حدث للسيد مقتدى

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

توعدت اليوم سرايا السلام، السبت، بالرد على الجهة التي تقف وراء حااادثة القصصصف التي تعرضت لها منطقة الحنانة في النجف، معتبرة العملية “سابقة خطيييرة جدا”.

وقال المعاونية الجهادية لسرايا السلام في بيان لها اليوم (7 كانون الاول 2019) تابعه اليوم الثامن إن “القصصف الذي حصل اليوم لمنزل ولينا ومرجعنا الشهيد السيد محمد الصدر قدس الله نفسه الزكية ومسكن قائدنا السيد مقتدى الصدر دام عزه بطائرة مسيرة لهو سابقةٌ خطيييرة جدا لا تنذر بخططر بل هي الخططر بعينه وإن ذلك يأتي بعد أن شاهد الجميع وعرف حرص آل الصدر الكرام على وطنهم العراق وحبهم لكل العراقيين بكل اديانهم و طوائفهم و قومياتهم وما كانت دماااؤهم الطاهرة التي أريقت إلا شاهدا ودليلا على إفتداء العراق وأهله بأنفسهم من المرجع الديني العالم الشهييد السيد محمد باقر الصدر الى المرجع الديني الكبير الشهييد السيد محمد الصدر قدس الله نفسيهما وصولاً الى جناب القائد السيد مقتدى الصدر (أعزه اللّه) وحماه كان نورهم يسعى بين أيديهم فنورهم هو حب العراق بلد الأولياء والمعصومين كما هو بلد المحبين”.

واضاف “بعد أن تبين للجميع إلتصاق هذا البيت بالعراق والتوجيهات الحكيمة لراعي الإصلاح الزعيم العراقي السيد مقتدى الصدر وما جرى من أحداث آخرها ما حصل يوم أمس من إفتدااء شبابنا المتظااهر بأنفس وصدور مجردة من السلاللح سققط على أثرها عدد من الشهداااء والمصااابين ثم إلتفافنا حول جيشنا العراقي ودعمه في صد المتعررضين للمتظاهرين فإن كل ذلك أغااض الفااسدين وسرااق العراق وأعدائه فقد كان الصدر عنوانا يؤرقهم ولا يسمح لهم بتحقيق خططهم الرامية الى بيع العراق وتقديمه على طبق من ذهب لكل من هب ودب”.

وتابع “إننا في الوقت الذي ندعو فيه الى ضبط النفس نعلن أن التحقيقات جارية.. وسيكون لنا ردا لا يتوقعه أحد في حال ثبوت تورط أي كان وأية جهة مهما كانت وأننا لن نسكت على ذلك إطلاقا فلا وطن بلا آل الصدر الكرام “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق