سياسية

هام الحشد الشعبي: مسللحون من سرايا السلام والحشد والمخربين اشتركوا بأحدااث يوم الجمعة في الخلاني

صحيفة اليوم الثامن الاكتروينة

اصدرت اليوم هيأة الحشد الشعبي، الاحد، بياناً بشأن الاحداث التي شهدتها منطقتي السننك و الخلاني، مساء يوم الجمعة الماضي، فيما أشارت الى أنه “من المؤسف ان المجاميع المخرربة والداعمة لها قد اختتتطفت التظاهرات السلمية”.

وقالت الهيأة في بيان، “في خضم الاحداث التي ألقت بظلالها على ساحات التظاهر وبالخصوص ما جرى مساء يوم الجمعة السادس من كانون الاول في محيط منطقتي الخلاني والتي سققط فيها عدد من الضحاييا”.

وأضافت، “نرى ضرورة عرض الحقائق امام الرأي العام ليطلع شعبنا العزيز على حقيقة ما جرى ولقطع دابر الفننتنة التي أرادت ان تستغلها بعض الاطراف المحلية والدولية في مآربها الخاصة، ويعلم الجميع ان أعدادا كبييرة من المتظااهرين الذين استجابوا لنداء المرجعية بالتصدي وطرد المخررربين وحماية المتظاهرين السلميين المتواجدين في ساحات التظاهر وخصوصا في مرآب السنننك، وهذا ما أغاض المجاميع المخررربة المتواجدة في هذا المكان والتي تهيمن بشكل كبير وتفرض وجودها بالقوة “.

وتابعت، “وكانت هذه المجاميع الملثمة تخطط لاستفزاز المتظااهرين ومنعهم من التواجد في بناية المرآب وقد تعرض عدد من السلميين الى الاعتدااااء بالسكااااكين والادوات الجااارحة وقنااابل لحررق المكان وهذا ما وثقته وسائل الاعلام، وكذلك تم خططف ثلاثة وعشرين متظاهرا سلميا”.

وأشارت الهيأة الى انه “قد استنجد عدد من الموجودين هناك بالقوات الامنية والحشد الشعبي فاستجااب ابناء الحشد للتدخل نتيجة الفرااغ الامني وغيياب سلطة الدولة غير ان اطلاق نااار كثيف وجه صوب المتظاهرين ومجموعة الحشد، ما أوقع عددا من الضحااايا ليتطور الموقف الى صدااامات متقااابلة لانقاذ المتظاااهرين وكذلك المحاااصرين داخل المرآب ، حينها قام المخررربون بنقل المختتطفين الى بناية المطعم التركي، ومع انشغال ابناء الحشد بإنقاذ المحااصرين في المرآب ونتيجة التواجد الكثيف لسرايا السلام وما يعرف بالقبعات الزرق وبعضهم يحمل السلللاح ومع غياب التنسيق اشتبك الجمييع بالنيران مما عقد المشهد وتسبب في سققوط عدد من الضحااايا من الطررفين”.

وقالت “عندها تدخلت القيادات الامنية وقيادات الحشد بالتواصل مع جميع الاطراف وعقد اجتماع بين قيادات سرايا السلام مع الامن الوطني وقيادة عمليات بغداد انتهى بالاتفاق على سحب قوات السرايا والقوة التي تدخلت لانقاذ المختتتطفين”، مبينة أن “شعبنا العزيز وذوي الضحاااايا والمختتتطفين يطالبون الجهات المسؤولة بالافراااج عن ابنائهم وكشف الحقائق امام الرأي العام وبيان طبيعة المجاميع المسلللحة والمخرربين وارتباطاتها وما يجري في بناية المطعم التركي من نشاطات مريبة وممااارسات مشببوهة ولا اخلاقية ، والمباشرة بتفتيش البناية والبنايات المحيطة بساحات التظاهر ومصادرة السللاح الموجود هناك وتحرير المختتتتطفين”.

ولفتت الهيأة الى أنه “من المؤسف ان المجااااميع المخررربة والداعمة لها قد اختتتطفت التظاهرات السلمية، وباتت ارواح السلميين في خططر مما ادى الى تحول المجاميع المسلحة الى عقبة امام تحقيق المطالب المشروعة، ونحن بدورنا ندعو الشعب العراقي الى مواصلة التظاهر السلمي الذي هو حق مشروع لجميع ابناء الشعب العراقي وليس حكرا على فئة او جماعة او حزب”.

وطالبت، بـ “ضرورة فرض القوات الامنية سيييطرتها على ساحات التظااهر وحمايتها وبسط الامن واعادة الاوضاع الى نصابها الطبيعي كما طالبت المرجعية الرشيدة بذلك حتى نفوت الفرصة على من يتربص بنا الدوائر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق