سياسية

ناشط عراقي يكشف طريقة قادة الاحزاب لركوب موجة التظاهرات باستغلال كلام المرجعية

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

علق اليوم الناشط العراقي حسين تقريبا على صفحته في فيسبوك يحذر بها القادة الذين يحاولون ركوب الموجه

حيث كتب ”

أعزائي قادة (شوف جاي أگول قادة) قادة الأحزاب والملييشيات الي خبصتونا من واحد تشرين لليوم تصيحون: الانتخابات المبكرة مشروع أمريكي يقود الى الحررب الأهلية والاقتتتال الداخلي.. الخ.

اليوم من مرجعية النجف طالبت بوضوح وصراحة وطگ بطگ بمجموعة من أهم مطالب المتظاهرين “الانتخابات المبكرّة”.. ومفوضية انتخابات، وقانون انتخابات يُناسب “مطالب المتظاهرين” فقط

مو تطلعون تأيدون خطاب المرجعية كأنما ماكو شي!

لا حبيبي.. لا

اما تسكتون وتغلسون.. واما تگولون: (نعتذر وآسفين چنا نمسلت)

واعتذاركم غير مقبول

صارلكم شهرين ونص تشوهون وتبررون قتتل شباب مثل الورد بخطااباتكم السخيفة هاي
هسة صايرين براسنا فرسان المطالب

أكو فرق..

بين الاضرااب الطوعي عن الدوام والعصياين المدني

وبين “اجبار” الناس على الاضرااب بغلق الدوائر بالقوّة

فقرة خطبة الجمعة اليوم المتعلقة بهذا الشأن چانت ضد النقطة الثانية “الاجبارية”

طبعًا هنا نگدر نتناقش أيضًا، ونگدر نذكّر الأحزاب المعارضة سابقًا والحاكمة الآن من چانت تغلق الدواائر الحكومية “بالسللاح” مو “بالسلمية” للضغط على الحكومة.. لكن خلينا الآن من هذا الموضوع.. وخلينا باطار خطبة اليوم الي تزعم قنوات فضاائية انها دعت لانهاء الاضرااب:

النص في خطبة الجمعة بدأ بـ (تُجبر العديد من الدوائر الحكومية..الخ)

الحديث عن الاجبار
ماكو بالخطبة دعوة لانهاء الاضرااب الطوعي القائم في البلاد

قناة آفاق أكبرلكم كلمة “تُجبر”؟

لو تدرون بروحكم جاي تچذبون ميحتاج؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق