ٌIRaqسياسية

بارزاني: بعض القرارات تتخذها الكتل الشيعية فقط

اقليم كردستان

رأى رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، أن قرار مجلس النواب العراقي بإخراج القوااات الأميركية من العراق “لم يكن قراراً جيدا، مشيراً الى أنه أتُخذ من قبل الكتل الشيعية فقط دون التشاور مع المكونات الرئيسة الأخرى في البلاد وفي مقابلة مع المونيتور، فإن رد واشنطن على أن القوااات الأميركية ستبقى في العراق بغض النظر عن ما يقوله البرلمان أو الحكومة وما شابه ذلك، في رأيي تم التعبير عنه أيضاً بحماسة اللحظة الحالية، ويجب أن تكون الأولوية وضع العواطف جانباً، لأننا نحتاج الآن إلى احتواء الموقف، للسيطرة عليه

وتابع رأينا هو أن القرار الذي اتخذه البرلمان العراقي لم يكن قراراً جيداً وأن الكرد والسنة لم يشاركوا في هذا القرار، علاوة على ذلك، فإنه يشكل سابقة سيئة، حيث اتخذ القرار من قبل الكتلة الشيعية دون التشاور مع أي من المكونات الرئيسة لهذا البلد، الكرد والسنة، لقد كانت خطوة حاسمة للغاية تم اتخاذها دون السعي للحصول على إجماع وبالتالي تننتهك روح الدستور العراقي. هذا ليس جيداً للعراق سواء الآن أم للمستقبل

ولفت إلى أن “السؤال الذي يجب أولاً معالجته هو: لماذا القوااات الأميركية موجودة هنا؟ إنهم هنا بناء على دعوة من الحكومة العراقية في عام 2014 وبالتشاور مع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عندما كانت الدولة الإسلامية على مشارف بغداد، والثاني: هل الوضع الحالي في العراق يبرر انسحاب القواات الأميركية بالنظر إلى مهمتها، وهي المساعدة في هزيمة الدولة الإسلامية؟ بقدر ما نحن حكومة إقليم كردستان، نشعر بالقللق لأن الإجابة لا بوضوح، حيث تشير جميع المعلومات الاستخباراتية إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية أعاد تجميع نفسه وأنهم يقومون بهجمااات ضد أهداف عراقية بشكل يومي.

وتابع بارزاني أنه “خلال زيارة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي قبل أيام قليلة، كان الانطباع الذي وصلنا إليه هو أنه كان يتطلع إلى حل هذه القضية من خلال الحوار بدلاً من الموااجهة، ستكون الفكرة هي التوصل إلى صيغة جديدة، إعادة التشكيل إذا صح التعبير، للوجود المستقبلي للقواات الأميركية و التحالف في العراق

وأكد أن “رئيس الوزراء العراقي رجل براغماتي وهو يتطلع إلى إعادة صياغة، وإعادة تحديد الوجود المستقبلي لهذه القوااات في العراق، لا أعتقد أنه يجب تشريع العلاقات بين العراق والولايات المتحدة عبر وسائل الإعلام، هذا غير مفيد

وبشأن نقل نائب الرئيس الأميركي، مايك بينس، دعوة من الرئيس الأميركي دونالد ترامب لحضور رئيس إقليم كردستان اجتماع في البيت الأبيض، أوضح أنه “هناك دعوة دائمة ولكن لم يتم تحديد موعد بعد، تم تقديم الدعوة قبل حدوث أي من هذا (مقتل سليماني وكذلك استقالة عبد المهدي في 29 نوفمبر). ترى الولايات المتحدة نحن كجزء من العراق ويتعاملون معنا على هذا النحو”.

وحول إمكانية لقائه مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب في دافوس قال بارزاني “علي أن أسأل وزير الخارجية، ليس من الواضح ما إذا كان ترامب سيحضر إلى دافوس، لكنني سألتقي نائب الرئيس بنس في دافوس

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق