ٌIRaqسياسية

هاام.. الكشف عن الشخصية الإيرانية الغامضة التي تحرك الاحزاب العراقية

ايران

كشف خبير إيراني عن المسؤول عن قيااادة الفصاااائل العراقية بعد الجنرااال وقال واجهت إيران صعوبة بالغة في إدارة الملف العراقي ومواجهة الثورة العراقية، لأن سليمالااني كان هو المسؤول الأول والأخير عن الملف العراقي ولا تمتلك إيران شخصية بحجم النفوذ والتأثير وحتى الكاريزما الذي يمتلكه لإدارة الملف العراقي
ولكن تمتلك إيران شخصية لا تقل خط ووورة عنه وأكثر تهورًا وصاحب علاقات واسعة مع قادة الأحزاب الولائية في العراق وهذه الشخصية لعبت دوراً محورياً في إجهاض الثورة الخضراء عام 2009 في إيران .

وهو مجتبى خامنئي ، نجل المرشد الإيراني خامنئي، أحد أبرز صانعي القرار السياسي والأاا مني في إيران ، ومؤسس ” قاااعدة عمار للحرر روب الإستراتيجية الناعمة ” في إيران والذي أشرف بصورة مباشرة على إنهاء الثثورة الخضراء في إيران عام 2009 ، والأن أصبح الملف العراقي، بيد مجتبى خامنئي.

مبينا ان مجتبى خامنئي هو النجل الثاني لخامنئي وعندما كانت إيران تواجه أزممة بين الأحزاب الموالية لها في العراق، خامنئي يرسل مجتبى مع الجنرااال لإيجاد التوافق السياسي بين الأحزاب العراقية ، ويمتلك علاقات وثيقة مع مسجدي السفير الإيراني الحالي في بغداد .

موضحا ان قاآني غير مختص بالملف العراقي ويلقب في إيران ” بالجنرااال الشامي ” بسب تخصصه بملفات سوريا ولبنان وفلسطين، ويعتبر الملف العراقي هو الأكثر خطو رررة بالنسبة للإيران في ظل الثورة العراقية التي رفعت شعار عدم التدخل الإيراني في العراق .

وأشار إلى أن كل قيادااات الأحزاب الولائية في العراق بعد مص ررع الجنرااال التقت بمجتبى خامنئي في طهران ونفس هذه القيادات تتحدث الأن عن دور مجتبى خاامنئي في العراق وأنه قد يكون أكثر تأثيرًا من سابقه في العراق لأنه رجل دين وايضاً انه ابن المرشد الإيراني خامنئي .

وكشف ان مشروع ما يسمى بتوحيد صفوف المليش ييات والأحزاب العراقية لطرد الأمريكان من العراق ، خطط له من قبل مجتبى خامنئي ووافقت عليه جيمع والأحزاب العراقية المرتبطة بإيران ، لذلك أتوقع سيكون هناك تصعيد إيراني غير مسبوق لمواجهة الثورة في العراق .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق