سياسية

توقعات بتدخل عسكــ.ري دولي في العراق

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

رجح اليوم المحلل السياسي، خالد الناصر، الثلاثاء (28 كانون الثاني 2020) أن تؤدي العققوبات في حال فُررِضَت الى العراق، الى التدخل العسكري تحت عنوان “تدخل من اجل الإنسانية”.

وقال الناصر، خلال استضافته في برنامج تلفزيوني تابعته اليوم الثامن إن “الأحزاب العراقية لا تنطبق عليها مواصفاات الأحزاب الديمقراطية لأنها تنصهر دينيا أو طااائفياً او قومياً”، مبينا أن “هذه الاحزااب لا تستطيع التعامل بشكل منطقي مع ما يتطلع له جيل الديمقراطية”.

وفيما أشار الى أن “هناك نوعين من الاحزاب، حقيقية وغير حقيقية في العراق”، اضاف أن “الأحزاب الإسلامية تنطلق من نظرية الحق الإلهي بإدارة الدولة”.

وأكمل، أن “مشكلتنا في العراق ان صاانعي القرار ومصيير البلد هم من السياسيين ويتحركون حسب مصالح الأحزاب”.

وأشار الى أن “الأطراف التي تقــ.مع التظاهرات تتعامل معها بعقلية صدام حسين القمــ.عية”، مضيفا أن “الشباب يدركون جيدا اكثر بكثير مما تدركه الاحزاب السياسية عن الديمقراطية ولذلك يحاولون مخاااطبة المجتمع الدولي”.

ومضى بالقول، إن “الشباب العراقي المتظاهر لم يحرج الطبقة السياسية في العراق فقط بل المجتمع الدولي أيضاً”، مبينا أن “المتظااهرين يحترمون الدستور أكثر ممن كتبه وهم اذكياء جداً”.

ولفت الى أن “المجتمع الدولي حاضر بشكل واضح في العراق والموااطن يستطيع التواصل معه بشكل مباشر”.

وأردف، أن “العققوبات في حال فررضت على العراق من الممكن ان تؤدي للوصااية الدولية والتدخل العسكري تحت عنوان (تدخل من اجل الإنسانية)”.

وتابع: “لا يعتبر تدخل الامم المتحدة خررقا للسيادة بل هو امر قانوني، ولو كان في وجود الامم المتحدة خرررق للسيادة لما استقبلتها المرجعية الدينية في النجف”، على حد قوله.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق