سياسية

هام مشعان الجبوري في تصريح “خارج السياق”: مشروع إقليم السنّة يقوده مقربون من إيران!

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

بينما تنشغل الأوساط السياسية المقرربة من إيران بالحديث عن علاقة التظااهرات بمشاريع الأقلمة، ومنها “الإقليم السني”، اتهم السياسي والنائب السابق مشعان الجبوري جهات مقربة من إييران بالتروويج لمشروع الأقلمة.

الجبوري قال في حديث لبرنامج الثامنة الذي يقدمه الزميل أحمد الطيب، وتابعه “ اليوم الثامن ” (28 كانون الثاني 2020) إن “شعارات المتظاهرين الداعية للوطنية والتماسك والمطالبة بالدولة، دفعت المكون السنّي إلى الابتعاد عن فكرة الإقليم”.

واتهم الجبوري في حديث مَن وصفهم بـ”سياسيين سنة مقـ.ربين من إيران بقيادة مشروع الإقليم السني”.

الجبوري قال إن “سكان المحافظات ذات الغالبية السنية سيخوضون “حــ.رب تحرير” ضد الفاااسدين إذا تمكن الفاااسدون من الانتصار على المتظاهرين” متهماً “ساسة سنّة في تحالف البناء بسررقة مخصـ.صات محافظاتهم” مضيفاً أن “اسماً سنياً كبيراً من تحالف البناء سيكون على لائحة العققوبات الأميركية قريباً”.

وبحسب مصادر فان قادة هذا التحالف هم كل من سليم الجبوري وخميس الخنجر هم من مؤيدين الى تقسيم العراق .

وحول توجيه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بسحب خيم اعتصام انصاره من ساحة التحرير، قال الجبوري إن “الجمهور تحدى اتفاق الصدر والعامري بعد لقائهما في مدينة قم الإيرانية، والتيار الصدري شريك في الحكومة وصاحب السلطة الأكبر، وخروج أنصاره من الساحات منح التظاهرات طعما آخر، حيث أصبح هتاف “شلع قلع” في محله، خاصةً وأن الطبقة السياسية الشيعية أصبحت أشد فتـ.كاً بالشعب من أي حاكم سابق” محذراً من أن بيان الدول الـ 16 هو إنذار أولي قد يأخذ العراق إلى مجلس الأمن”.

وحول تصويت البرلمان على إخراج القوات الاجنبية من العراق، أكد الجبوري أن “القوات العراقية لا تمتلك القدرة على مواجهة التنظيم بمفردها، وأن التنظيم سيصل إلى أسوار بغداد من جديد إن خرج التحالف الدولي” مشيراً إلى أن “قادة التظاهرة والمتظاهرين ضد الأميركان لا يسكنون على تخوم مناطق انتشار تنظيم ”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق