سياسية

نائب عن سائرون يتحدث ما حصل اليوم في التحرير ( الجوكر )

صحيفة اليوم الثامن الاكترونية

رد اليوم القيادي في تحالف سائرون رامي السكيني، على الاتهامات الموجهة إلى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بشأن ممااارسات القبعات الزرق في ساحات الاحتجاااج، فيما أشار إلى أن تحالف سائرون تنازل عن استحقاقه في حكومة عبدالمهدي، وسيتنازل كذلك في الحكومة الحالية.

وقال السكيني خلال مشاركته في برنامج الثامنة الذي يقدمه الزميل أحمد الطيب، وتابعه “ اليوم الثامن ” (4 شباط 2020) إن هذه التصرفات (مماارسات القبعات الزرق) منبووذة مئة بالمئة من العقل والمنطق، ومن سماحة السيد، والوجهاء، والعقلاء، إذ لا يُمكن ضبط الشارع الجماهيري بالعقل الجمعي، حيث هناك انفعالات وتفاعلات في ساحات التظاهر، وفي كل التجمعات البشررية، إذ من غير الممكن سيطرة أحد على مئة شخص، فليس هناك كونترول أو رقابة إلهية”.

وأضاف، أن ” القبعات الزرق عندما ميزهم الصدر، فقد فعل ما لا تفعله الأطراف الأخرى، حيث يدخل المشتركون الآخرون بعناوين غير معروفة إلى ساحات التظاهر، من أجل تلويث الساحة ومصادرة الجهود، وكان هناك بعض الأحداث لم يتحدث عنها أحد كالضرررب في السكاااكين وحتى حصول تفــ.جير، لكن القبعات كانوا واضحين في الظهور وهم جزء لا يستهان به، وأي تصرف غير مقبول فهو مرفوض، ولا يعبر عن السيد الصدر”.

وتابع، “هناك جووكر، وهناك أميركا، وهناك إيران تريد استنزاف وتحويل العراق إلى حرررب وصراااعات داخلية والصدر يرى من أعلى الهرم ما لا يراه الآخرون”.

كما تطرق الحوار، إلى مسألة تشكيل الحكومة، ومدى سماح الأطراف لرئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي باختيار أعضاء حكومته، وعندئذ أشار السكيني، إلى أن “سائرون تنازل عن الحصص في الحكومة الحالية، وسنبقى متنازلون عن حصصنا وموقفنا واضح، ونحن التيار الوحيد مع بعض التيارات الصغيرة المدنية والشيوعية واضحة فضلاً عن أن وزارات سائرون (الكهرباء والنفط والصحة والخارجية) إن صح التعبير انتقاها عبدالمهدي، وأكثر جهة منحنا حرية الاختيار لعبدالمهدي بينما الآخرون كاناو ضيّقوا الخنااق”.

وأضاف، أن “السيد الصدر، مقتنع ويتعامل مع الجميع، ولا يتكلم بأحادية، لكن العيب على بعض القوى السياسية التي تتعامل بالمنطقة الرمادية والتي تركز العمل فيها بتمرير مرشحين جدليين”.

وبشأن التغير الحاصل في مواقف الصدر، وتغييرها بشكل مستمر، أشار السكيني إلى أن “الصدر خرج بمناورة قوية جداً ولا يمكن اعتبارها تغييراً في خطاب الصدريين، نحن واضحون جداً في دعم التظاهرات ووقوفنا ضد الشوائب وغلق المدارس”.

وعن اختيار علّاي أفاد بأن الأخير، “طُرح على الرأي العام ولم يكن هناك رفض قوي كرفض السهيل أو أسعد العيداني أو شياع السوداني، وأنا اعتبر أن علاوي مع سلبياته افضل من انتقاءات حزبية أخرى كانت يُراد تمريرها ومع ذلك هو أدنى من مستوى الطموح، مع تحفظاتي الشخصية على ضعف خطابه والاستجداء في خطاباته السياسية،”.

وتابع، أنه ” كان تعاطفاً مع علاوي ولم يكن هناك رفض حاد”.

ولفت إلى أن “أميركا وإيران ركزتا صراااعهما في الساحة العراقية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق