سياسية

هام من هو خليفة “سلــ.يـماني” بــ العراق .. وما الذي دار بينه وبين “الصــ.در”؟!

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

كشفت اليوم وسائل اعلام دولية، عن مصادر عراقية، أن المدعو محمد الكوثراني هو ظل وخلييفة الجنرال قاسم .

وأفاد المصدران، حــ.زب الله تدخل عبر كوثراني للمساعدة في ملء الفراااغ الذي تركه قاسم ، في ما يتعلق بتوجيه الملــ.,يشيات العراقية ، خصوصا أن بعد ماحدث من ضرربة موجعة ليس فقط لإيران بل لأهم أذررعها في العراق ولبنان.

وعقد حزب الله اجتماعات عاااجلة مع قادة فصااائل عراقية لتوحيد صفوفها في مواجهة فراغ كبير خلفه مرشدهم القوي. وأفاد أحد المصادر بأن الاجتماعات عقدت في لبنان، في حين قال الآخر إنها عقدت إما في بيروت أو في طهران. وقال مسؤول إقليمي إن توجيه حــ.زب الله للمليييشيات سيستمر إلى أن تتولى القيادة الجديدة في فيييلق القدس الذي كان يقوده قااسم في الحــ.رس التعامل مع الأزمة السياسية في العراق.

يعتبر الكوثراني أحد أبرز مساعدي قاسم ، وقد عاش فترة طويلة من عمره في العراق، حتى بات مندمجا في نسيييج الاحزاب العراقية.

ونقل عنه أنه حث أيضا على تشكيل جببهة موحدة في اختيييار رئيس وزراء جديد، بحسب وسائل الاعلام، وهو ما نتج عنه تسمية توفيق علاوي رئيسا للوزراء. ووفقا للمصــ.درين وزعيم شيعي عراقي رفيع المستوى، فإنه ينظر في الوقت الحالي إلى الكوثرااني على أنه الشخصية الأنسب لتوجيه الاحزاب إلى أن يتم اختيار خلييفة إيراااني دائم، رغم أنه لا يحظى بأي حال بما كان يتمتع به قاسم من النفوذ أو بريق الشخصية.

وأفصح مصدر مقرب من الفصااائل أن الكوثراااني التقى مقتدى الصدر، لإقناعه بدعم رئيس الوزراء العراقي الجديد وهو ما بدا في تحول مواقف الصدر الأخييرة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق