سياسية

علاوي يسبب ازمـ.ـة بين سائرون والفتح

رئاسة الوزراء

كشفت اندبندنت عربية من مصادر مأذونة بان جلسة يوم غد لتمرير حكومة علاوي لن تتم ولن يتم تمرير الحكومة مبينة بأن تحالف الفتح، المقرب من إيران، الذي كان أحد أهم داعمي تكليف علاوي، بدأ فعلياً بالتفكير في شخصية بديلة لهذه المهمة
مضيفةً أن التحالف، ربما شعر بأن مصالحه السياسية قد تكون في مهب الريح، في حال مضى علاوي نحو الحصول على ثقة البرلمان، وسط التفاهمات المبهمة التي توصّل إليها مع رئيس الجمهورية برهم صالح

وأشارت المصادر عينها إلى أن تحالف الفتح يعتقد أن رئيس الوزراء المكلف معني فقط بالاستجابة إلى رغبات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر
راعي كتلة “سائرون” أكبر كتل البرلمان العراقي، التي تبدو أنها الطرف الوحيد المستمر في دعمه.

وكان تحالف الفتح ثاني أكبر كتل البرلمان، أعلن يوم الاثنين 24 فبراير، أنه لن يصوّت على حكومة لا تحظى بالإجماع الوطني في إشارة إلى تغيير موقفه الداعم لعلاوي.
وأوضح على لسان رئيس كتلته في البرلمان، النائب محمد الغبان، أن المنهاج الحكومي الذي قدّمه علاوي إلى مجلس النواب لم يتضمن بشكل واضح التعهّد بإجراء انتخابات مبكرة

مشيراً الى أن الكتلة ترفض المحاصصة في تشكيل الحكومة الجديدة بطريقة مبطّنة لإرضاء بعض الكتل من خلال منحها وزارات تحت أسماء مستقلين مقابل الحصول على دعمها

ووجد مراقبون في حديث الغبان عن المحاصصة المبطنة إشارة إلى محاولة علاوي إرضاء الصدر، ما يؤكد انهيار التفاهم بين سائرون والفتح الذي كان كفيلاً في ما مضى بضمان تمرير الحكومة الجديدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق