سياسية

بوادر صـ.دام تركي – روسي على أرض سوريا: تذكروا التاريخ

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

توعد اليوم مستشار الرئيس التركي مسعود حقي، روسيا بانتقاام رهـ.يب، وذكّرها بالحرروب المااضية بينهما، مؤكداً أن أنقرة مستعدة لمواجهة جديدة معها.

وعلّق حقي خلال حوار متلفز على الغاارة الجوية التي شنتها القواات السورية التي قتـ.ل وجررح في إثرها العشراات من عنااصر القوات التركية المتواجدة في مدينة إدلب بالقول إن “تركيا قاااتلت روسيا 16 مرة في التاريخ، وكانت مستعدة لدخول الحررب مرة أخرى”. مؤكداً أن “انتقااام تركيا لهؤلاء سيكون “رهـ.يبا”.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية، الجمعة، أن القصـ.ف السوري في إدلب كان موجها ضد “المسللحين ”، وتبين لاحقا أن صففوفهم ضمت عسكريين أتراك.

وأشارت الوزارة في بيان إلى أن “الجانب التركي لم يقدم لموسكو معلومات عن تواجد عسكررييه في بلييون في إدلب”، مضيفة أنه “وفقا للمعلومات التي تلقاها مركز المصالحة الروسي في سوريا، لم تتواجد هناك وحداات، ولم يكن مفترضا أن تتواجد أي وحدات تركية في منطقة ”.

وأعلنت أنقرة بعد ذلك، أنها تعتبر جميع الوحدات التابعة للجييش السـ.وري أهدافا معاادية حسببما صرح السكرتير الصحفي لحزب العدالة والتنمية الحاكم عمر جليك.

في الأثناء، قال وزير الخارجية الروسي سييرغي لافرروف، إن اتصالا هااتفيا جرى، الجمعة، بين الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، بمباادرة من الجانب التركي.

وأضاف لافروف أن “الرئيسين بحثا تطبيق الاتفاقات المتعلقة بإدلب”، لافتا إلى أن “العمل بهذه الاتفاقات كان يجب أن يضمن عدم سقوط اشخاص من الجيش التركي بسوريا”.

وشدد لافروف على أن “الجيش السوري يملك الحق في محاااربة المتطررفين بإدلب، وموسكو لا تستطيع منع ذلك”، مشيرا إلى أن “وزارة الدفاع الروسية أكدت وجود تواصل دائم مع العسكررريين الأتراك.

وأعلن حلف شمال الأطلسي، الناتو، أنه سيعقد، الجمعة، اجتماعا طارئا على مستوى السفراء لبحث الأزمة السورية.

وقال الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ إن تركيا طلبت إجراء محادثات عاجلة بعد مقــ.تل 33 من جنــ.ودها في شمال شرق سوريا.

يأتي ذلك في الوقت الذي يتجمع فيه العشرات من المهاااجرين بالقرب من الحدود اليونانية على أمل دخول أوربا بعد أن قالت تركيا إنها لم تعد قاادرة على التعامل مع من فروا من النزاع.

وقال ستولتنبرغ إن مبعوثي الناتو سيلتقون يوم الجمعة بموجب المادة 4 من المعاهدة التأسيسية للحلف العسكرري والتي تسمح لأي دولة عضو بالدعوة لعقد اجتماعات طارئة إذا شعرت أن أمنـ.ها معررض للخـ.طر.

ودعت تركيا حلف الناتو مرارا إلى فررض منطقة حـ.ظر جوي في سوريا، لكن من دون أن تلقى استجاابة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق