سياسية

نائب عن سائرون يهااجم اسعد الناصري والاخير يرد

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

رصد اليوم الثامن موقف جديد للمقرب من التيار الصدري والمنشق اسعد الناصري يوجه رسالة شديدة الى محمد علاوي

حيث كتب الناصري : محمد توفيق علاوي أنت لم يأتِ بك الشعب، ولم تنضم الآن إلى الشعب، ونحن منك براء لأنك وقفت مصطفاً مع الكتل الفااسدة التي قتــ.لت الشعب. اذهب إلى حيث لا رجعة، ولتكن عبرة لكل من يريد أن يتحدى

إرادة الشعب العراقي الأبي.

النصر للعراق..

ورد عليه نائب في سائرون علي غاوي حيث كتب : مبارك لمن اصبح مطية الشهواات الدنييوية وانغمس في مستنقع الظللام باحثا عن فتات السلطة ضنا منه انه يضمد جراااح الوطن وهو لايعلم مسكيين أن جررح الوطن لا يندمل باياادي مزقــ.ت ثوب الحق…

ورد عليه الشيخ اسعد الناصري بطريقة مؤدبة جدا حيث قال : نائب ويكتب (ضنا) والصحيح هو (ظناً) فقط تصحيح للجهلة العبيد.

بالإشارة الى بیان رئيس مجلس الوزراء المكلف السيد محمد توفيق علاوي حول عدم تمكنه من تشكيل حكومته خلال الفترة الدستورية المحددة، واستناداً الى احكام المادة 76 من الدستور، يبدأ السيد رئيس الجمهورية مشاورات لاختيار مرشح بديل خلال مدة 15 يوماً في نطاق مسؤولياته الدستورية والوطنية.

وفيما يوجه السيد رئيس الجمهورية الشكر للسيد محمد توفيق علاوي على جهوده وموقفه بالاعتذار عن التكليف، فانه يدعو القوى النيابية، الى العمل الجاد للتوصل إلى إتفاق وطني حول رئيس الوزراء البديل، و المقبول وطنيًا و شعبيا، خلال الفترة الدستورية المحددة، من أجل تشكيل حكومة قادرة على التصدي لمهامها في ضوء التحدييات الجسييمة التي تواجه العراق.

ويؤكد السيد رئيس الجمهورية، ان الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد تستدعي وقفة وطنية مسؤولة من الجميع، وأن تحظى الشخصية البديلة التي سيتم تكليفها بالمقبولية المطلوبة، سواء على المستوى الشعبي او النيابي، لتشكيل حكومة موقتة تلتزم بواجباتها تجاه المواطنين، و مؤتمنة على إجراء إنتخابات نيابية مبكرة.

ويشدد السيد رئيس الجمهورية في هذا الصدد، على ان التداعيات الامنية والسياسية والاقتصادية والتحديات الصحية التي تواجه العراق والمنطقة والعالم، تحتم الاسراع في حسم ملف الحكومة المؤقتة، من اجل حماية أمن وسلامة المواطنين والانطلاق نحو تحقيق مشروع الإصلاح كإستحقاق وطني عراقي.

المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق