سياسية

مقترح للقبـض على حيتان الفسااد داخل فندق بابل

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

رصد اليوم الثامن موقف للمحلل السياسي فلاح المشعل يتحدث عن مقترح ينهي ازمة العراق

حيث كتب : نقص كبير بميزانية العراق بسبب انهياار اسعار النفط،ولمعالجة الموضوع دعوة عشرة (حيتان)تجار ومقاولين وعشرة سياسيين كبار ممن احتازوا المليارات،وحجزهم بفندق بابل ليتنازلوا عن ٧٥٪ من اموالهم المنهوبةمن الشعب لقاء حريتهم،اموال تكفي إطفاء ديوان العراق وسد نقص الميزانية لثلاث سنوات

ورصدنا لكم بعض الردود : الا تجيبلهم صدام حسين والله يشوي على اذاناااتهم بصـ.ل …

لا يوجد من يستطيع الوقوف بوجههم

وقال اخر : نعم وهم كل من المالكي وعمار والعامري ومقتدى والكثير من هذولة العملاء

طالب وزير الموارد المائة الأسبق، محسن الشمري، الأحد (9 آذار 2020) بعدم إخافة الموظفين بعد الهبوط الحاد بأسعار النفط، فيما دعا لتلافي تقشف حكومة رئيس الوزراء السابق، حيدر العبادي.

وقال الشمري، في بيان، أن “المؤسسات المالية العالمية والاقتصادية تحرص على بقاء سعر برميل النفط بين (50-70) دولار كأسعار عادلة للمنتجين والمستهللكين والنزول المفاجئ هذا لن يستمر طويلا، وهذا التقرير تم تسليمه مباشرة الى العبادي في الانهيار المشابه نهاية 2015؛ لكنه ذهب بإجراءات تقشف طويلة المدى بدلًا من استرجاع اموال الشعب المسرروقة بمحااسبة الفااسدين والمقصررين، حيث تغطي هذه الاموال الضخمة وتُعالج ازمة الموازنة لعشر سنوات قادمة”.

وأكمل: “على الحكومة والبرلمان الان ان لا يقعوا في نفس الخطأ السابق ولا يررعبوا الشعب وبالخصوص الموظفين؛ فالعراقي نال ما نال من سوء ادارة شؤونه من قبل حكومات تفتقد الى الرؤية الاستراتيجية في معالجة الشأن العام”.

شهدت أسعار النفط، فجر الإثنين (09 آذار 2020) هبوطاً حاداً تجاوز الـ 20% من أسعار السائل ليوم أمس، بعد أن قررت السعودية تخفيض السعر، إثر فشل محاادثاتها لخفض الانتاج مع روسيا.

وبلغ الهبوط الحاد، لأسعار العقود الآجلة للنفط أكثر من 20 في المئة، إلى أدنى مستوى لها منذ 2016، أمس الأحد، بعد أن خفضت السعودية السعر الرسمي لبيع نفطها الخام، فيما يشير إلى بداية حرررب أسعار، عقب إخفاق محادثات أوبك مع روسيا في التوصل لاتفاق بشأن خفض الإنتاج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق