سياسية

سياسي عراقي يوجه رسالة الى الكاظمي حان الوقت للتخلص من براثن ايران

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

رصد اليوم الثامن موقف جديد للسياسي العراقي انتفاضي قنبر يوجه رسالة الى مصطفى الكاظمي تحت عنوان حان الوقت للتخلص من براثن ايراان

حيث كتب قنبر : صديقي مصطفى الكاظمي لنحرر عراقنا من براثن ايران نحثكم قطع شرااايين غسييل الاموال الرئيسية التي ترتكبها مااافيااات المصارف الاسلامية واجهات ميليــ.شيات عملاء ايران:

اغلق مزاد الدولار فورا

حاصر وصادر المصارف الاسلامية

اغلق ثغرات الاستيراد الكاذب الگمركية

واشنطن تقف معك في هذه المهمة.

كشف خبير سياسي مطلع عن اسباب مخاااوف الجماااعات المسلحـ.ـة والاحزاب الداعمة لها في العراق من رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي وكشف ايضا انها وافقت عليه مجبرة وصوتت لصالح حكومته .
واوضح المصدر ان مخااوف هذه الاحزاب تتمثل بالكاظمي بصفة خاصة وبفريقه الوزاري بصفة عامة مبينا بعض هذه المخااوف

أولا: الكاظمي كان رئيسا لجهاااز الاستخباارات العام .. وهو على دراية بكل هذه الجماعات وتمركزها واسلحتهـ.ـا والاهم من ذلك ولاءها لمن يتبع .
ثانيا : تعيين الفريق الركن عثمان الغانمي وزيرا للداخلية اثار الكثير من القللق للاحزاب التي كانت تنوي الاطااحة به واحالته الى التقاعد .

ثالثا: تكليف الفريق جمعة عناد وزيرا للدفاع وكان قد شغل منصب قاائد القوااات البرية منذ بداية عام 2019، وتولى منصب قائد عمليات صلاح الدين، وقائد شـ.ـرطة محافظة صلاح الدين في عام 2013 ايضا يقللق الاحزاب المشبووهة .
رابعا: الامر الذي اثار الاحزاب مؤخرا هو اعادة الفريق عبد الوهاب الساعدي الى الخدمة وترقيته … ليكون رئيسا لجهاز مكاافحة الارهـ ـاااب .. مع العلم ان الساعدي يعتبر من أهم اسباب المظاهرات التي انطلقت في العراق منذ تشرين الاول الماضي .

خامسا: وهو ما يتردد مؤخرا من أن الكاظمي سيعين الفريق عبد الامير الشمري قائد لاركان الجيش .. والجميع يعرف العدااء بين الشمري والجماعات المسلللحة وكيف كان يوجه الاتهااامات لبعض الاحزاب عما يحصل في ساحة التحرير وساحات المظاهرات .

واوضح المصدر ان من يرى اجراءات الكاظمي فإنه سيشعر لا محالة بأن الكاظمي يجهز لانقلااااب عسكـ.ـري ضد جميع الاحزاب السياسية .. خاصة وانه لا ينتمي الى اي حزب والاهم من ذلك ليس لديه خلفية دينية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق