سياسية

بعد كــوـرونا الارض مقبلة على كاارثة جديدة

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

علماء يحذذرون من دخول الشمس سبات كارثي يتسبب بضعف أشعتها وتلاشي طاقتها الحراارية مايعني العودة للعصر الجليدي ومــ.وت الزراعة والتسبب بمجاااعات وانحسااار الغذاء وتزايد العوااصف والاعااصير والزلازل المــ.دمرة .. إن صدقت هذه التحــ.ذيرات سوف تتحول الحياة الى جحيييم وموت حقيييقي .

وبحسب صحيفة “ذا صن”، يعتقد الخبراء أننا على وشك الدخول في فترة انخفاض كبير في أشعة الشمس على الإطلاق، خصوصا أنهم رصدوا اختفاء البقع الشمسية فعليا.

وقال عالم الفلك الدكتور توني فيليبس في تصريح للصحيفة: “نستقبل اليوم الحد الأدنى من أشعة الشمس، لقد أصبح المجال المغنااطيسي للشمس ضعيفا، مما سييسمح بتسررب المزيد من الأشعة الكونية من الفضاء إلى كوكبنا، هي ظاهرة أقسى بكثير من التي شهدناها في القرن الماضي”.

وأضاف فيليبس: “تشكل الأشعة الكونية الزائدة خطرا صحيا على رواد الفضاء وعلى المسافرين في الجو، وتؤثر على الكييمياء الكهربائية في الغلاف الجوي العلوي للأرض، وقد تساعد في إحداث البررق”.

ويخشى علماء “ناسا” من أن تكون هذه الظاهرة هي تكرار لظاهرة حدثت بين عامي 1790 و 1830 والتي أدت لحدوث موجات برد جاف وفقدان المحاااصيل ومجاعات وانفــ.جارات بركانية حول العالم.
وشهدت تلك الفترة انخفاض درجات الحرارة إلى نحو 2 درجة مئوية على مدى 20 عاما، ما أدى إلى تدمييير المحاصيل الغذااائية في العالم.

وفي 10 أبريل/نيسان عام 1815، حدث ثاني أكبر ثوران بركاااني على الكوكب منذ ألفي عام في جبل تااامبورا في إندونييسيا، تسبب بمقــ.تل 71000 شخص على الأقل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق