سياسية

تحالف القوى يكشف طبيعة الخلاف مع سائرون ويوضح موقفه من تصريحات الخربيط وسبب لقاء الحلبوسي مع المالكي

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

كشف اليوم المتحدث باسم تحالف القوى، فالح العيساوي، اليوم الثلاثاء، طبيعة الخلاف مع كتلة تحالف سائرون المدعومة من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، فيما أوضح موقف التحالف من تصريحات نائبه عبد الله الخربيط، عن ملف “المغيبيين”، وطبيعة لقاء رئيسه محمد الحلبوسي مع رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي.

وقال فالح العيساوي خلال استضافته في برنامج (أقصر الطرق)، إن “رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لن يقدم باقي اسماء الكابينة الوزارية بجلسة يوم غد الاربعاء في البرلمان، لكن مجلس النواب جاهز لتمرير اسماء مرشحي الكابينة الشاغرة ولا توجد ممانعة”.

وبخصوص مرشح وزارة النفط الشاغرة حتى الآن قال العيساوي، إن “حقيبة النفط تحتاج الى وزير مهني ومتخصص بظل الازمة الحالية واعتماد البلد على الواردات النفطية بشكل كبير، ونحتاج ايضا الى وزير للخارجية، لان الحوار مع اميركا اقترب ولم يبق له سوى أسبوع”.

وأشار إلى أن “رئيس تحالف القوى العراقية محمد الحلبوسي وجه جميع نواب التحالف بالتصوييت على جميع الاسماء التي يطرحها الكاظمي حتى لو كان هناك اعترااضات على بعضهم”، مبيناً أنه فيما “يتعلق بوزارة التجارة، فهي لم تكن محل جدل داخل تحالف القوى العراقية”.

وأكد، أن التحالف “ابلغ الكاظمي باختيار اي شخصية مهنية وكفوءة للوزارة، والتي قد تخفض مخصصاتها في ضوء الازمة المالية، ولهذا قلنا لرئيس الوزراء ان يختار شخصية كفوءة قادرة على ادارة الوزارة”، مشيرا الى ان “الكاظمي وفي حال وجد شخصية من خارج او داخل وزارة التجارة، فسنوافق عليها في البرلمان، شرط ان تكون من المكون السني”.

وفي معرض رده عن سؤال بشأن تفاصيل لقاء الحلبوسي مع زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي الذي عقد مساء اليوم، قال العيساوي، إن “اجتماع الحلبوسي مع المالكي يأتي بوصف الاخير رئيساً لتحالف القوى العراقية، وهو اجتماع طبيعي في اطار العلاقة الطيبة مع ائتلاف دولة القانون، والحلبوسي لديه مشاورات مع جميع زعماء التحالفات السياسية”.

وعن تصريحات عضو التحالف عبد الله الخربيط بشأن ملف “المغيبين والمفقودين” وما قاله عن علاقة المالكي بالموضوع، أكد أن “التصريحات تمثل رأي الخربيط الشخصي ، على الرغم من أن الاكثر تضررا من موضوع المغيبين هم جمهور تحالف القوى، ولكن يبقى راي الخربيط لا يمثل راي التحالف”.

وعن طبيعة الخلاف مع تحالف سائرون المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أكد العيساوي، أن “هناك 5 نواب لسائرون يصرحون بالضد من الحلبوسي اعتراضاً على اليات إدارة البرلمان، وهذا لا يعني انه متوافقون 100% مع موقف التيار الصدري في النجف، ويبقى موقفهم ليس رسميا أو صادرا عن الهيأة السياسية للتيار”.

وأكمل، أن “وزارة الزراعة كانت محط خلاف بين سائرون والحلبوسي”، موضحاً أن “سبب الخلاف سياسي، وجزء منه يتحمله تحالف الفتح ويتعلق بوزراء تم تمريرهم في مجلس النواب رفضهم سائرون وقبل بهم الفتح وتم تمريرهم”.

وفيما يتعلق بملف الانتخابات المبكرة رأى العيساوي انه “لن يكون هناك وضع امن ومستقر سياسياً إن لم تجرِّ انتخابات مبكرة لكن بشرط توفر البيئة المناسبة لضمان ثقة الشعب والمجتمع الدولي ومجلس المفوضية الذي يقوده مجلس القضاء قد يمر بمشاكل لكن يجب وضع قاعدة أساسية لضمان نزاهة الانتخابات”.

وعبر عن ثقة تحالفه بأن يتصدر الانتخابات في الانتخابات المقبلة في المحافظات الغربية بما لديه من حضور سياسي ومقبولية شعبية “بحسبه.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق