سياسية

هل اقترب العراق من تسجيل الف اصاابة بكورونا يومياً.. مسؤول كبير بالصحة يحــ.ذر

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

أكد اليوم مدير عام دائرة الصحة العامة د. رياض الحلفي ان هناك فئتين مجتمعيتين تقفان وراء ازدياد معدل الإصابااات اليومي بكــ.ورونا، وفيما لفت الى ان الحظر الشامل غير مطبق في الاحياء الشعبية ما يرشح الأمور للوصول الى تسجيل الف إصاابة بكووورونا يومياً طالب وزارة الداخلية بتطبيق الحظر او اللجوء ربما لقواات الجيش.

وأعلنت وزارة الصحة العراقية اليوم ، تسجيل اعلى حصييلة يومية بكوورونا بلغت 20 حالة وفاااة و 519 اصااابة .

وقال الحلفي في مقابلة متلفزة تابعتها اليوم الثامن خلال تعليقه على الارتفاع الذي شهده العراق بعدد الإصااابات كـ.ورونا ” قادرون على استيعاب معدل الإصااابات الحالي لكن إن استمر عدد الاصااابات المرتفع والسريع فأننا سنصل لمرحلة لن نكون فيها قادرين على استقبال المزيد من المررضى”.

وأضاف ” قلقون جدا من استمرار تسجيل إصااابات بالمئات وهذا الأمر قد يمهد لأثار وخييمة على المصاابين والمجتمع ككل ونتوقع انهياارا للنظام الصحي حينها، طاقتنا الاستيعابية الحالية لا تزيد عن 5 آلاف راقد مصااب بكــ.ورنا في بغداد وقد نحتاج لدعم إضافي عبر مستشفيات سريعة البناء او استخدام الملاعب واقسام الجامعات الداخلية وجعلها مستشفيات ميدانية”.

ولفت الى ان “ما يسجل من إصااابات حالية في العراق جاء بسبب الاختلاط والتجمعات بأيام العيد لإن النشاطات الاجتماعية استمرت دون رادع ولم يطبق الحظر الشامل بشكل صحيح ونشدد على وجوب الاستمرار بفرض الحظر الشامل وفق ما اوصت به وزارة الصحة وشددت عليه وخاصة في بغداد لأنه وحده من يمنع تسارع انتقال العــ.دوى بشكل سريع ويسمح بتنااقص الاصااابات تدرييجيا ويقلل عددها”.

وتابع ” نخشى من وصول عدد الاصااابات اليومي إلى ألف في موعد قريب ان استمر الوع على ما هو عليه وحينها لن تكون مؤسساتنا الصحيية قادرة على استييعاب هكذا زيادة، ليس من المعقول تفريغ المزيد من المستشفيات التي تقدم الخدمات الصحية لمررضى القللب وغيرها من الأمرااض الخطييرة والمزمنة من أجل استقبال هكذا عدد مرتفع من الاصااابات بكوــ.رونا”.

وتحدث الحلفي عن أطراف مجتمعية قال انها من تسبب باستمرار ازمة كــ.ورونا في العراق بالقول “للأسف هناك فئتاان من المواطنين تسمحان بزيادة عدد الاصااابات الأولى لا تصدق بوجود كورونا والثاانية تقول انه مررض بسييط وقد يشكلون نصف المجتمع ويتحركون بأريحية”.

وتحدث عن الوضع في المناطق الشعبية التي تسجل اعلى معدل إصااابات قائلاً ” للأسف لم يطبق الحــ.ظر داخل المناطق الشعبية حتى الآن رغم المطالب المستمرة من وزارة الصحة واقتصر على الشوارع الرئيسية، الأسواق والمحال التجاارية ما زالت مفتوحة وهذا سبب مباشر لتسجيلها اعلى معدل إصاابات ونسأل وزارة الداخلية هل هناك قصور في فهم طبيعة ما يجب اتخاذه ام انه بات علينا اللجواء لقوات الجيش كما حدث في الاردن “.

وحول ما ذكره وزير الصحة بشأن التعايش مع كورونا باعتباره امراً واقعاً وطلب وزارة الصحة تمديد الإجراءات المشددة ذكر مدير عام دائرة الصحة العامة “لا يوجد تنااقض بين التعايش مع الفييروس وتمديد حظر التجواال، الحياة يجب أن تعود ودول طببقت هكذا أمر وتعايشت مع كورونا لكن مع استمرار الإجراءات الاحترازية ومن بينها لبس الكمامات والكفوف والتشديد على التباعد الاجتماعي إلى حين إيجاد لقااح او عللاج للفييروس”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق