سياسية

قيس يغرد

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

علق الامين العام لحركة عصاااائب اهل الحق، قييس ، الخميس على مطالب الادارة الامريكية ببقاء قواتها في العراق.

وقال قيس في تغريدة عبر منصته بـ”تويتر”، إن “الادارة الامريكية عليها ان تعلم حين مطالبتها ببقاء قواتها العسكررية في العراق انها سوف تكون محكومة بالقانون العراقي لان البرلمان العراقي رفض سابقا وسيرفض اعطاء حصانة لهم”.

واضاف :”لن نسمح بأي محاولات التفاف على هذه المسألة”.

ورد على التغريدة المحلل السياسي هشام الهاشمي وكتب : تكشـف القـراءة الأوليـة لرفـض الأحزاب السياسية الشيعية لتوقيع اتفاقية استراتيجية عراقية-امريكية إلى أنهـم غـير جاديـن في الدخـول في أي مفاوضـات تضمـن الحفـاظ على القوات الأمريكية داخل الأراضي العراقية، وأنهـم لـن يرضـوا بـأي حل لا يضمـن خروجهم الكامل أو جدولة خروجهم الكامل..

2. التهدئة مع خلايا الكااااتيوشا والفصااائل لم تنجـح بعد استهداف المنطقة الخضراء عشية انطلاق الحوار الاستراتيجي، وبالتالي فإن الفريق المحاور العراقي قد يذهب الى إطالة أمد المفاوضات، والجدل حول مـا ينبثق منها مـن اتفاقات إلى كسـب مزيد مـن الوقت، بمـا يتيـح تحيد تمـدد الفصااائل.

بيان الشيخ قيس الخزعلي ومن قبله بيان منظمة بدر وتحالف الفتح، يؤكدان أن الفصائل الشيعية قد تراجعوا مرتين وبشكل واضح..

الاولى: قبول الحوار بعد رفضهم القطعي.

والثانية: القبول ببقاء القوات الأمريكية، بشرط عدم الحصانة الدبلوماسية على رأي العصائب او الجدولة الزمنية على رأي منظمة بدر.

وفي وقت سابق، اكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الخميس، ان الحوار الذي سينطلق اليوم بين العراق وأمريكا سيعتمد على رأي المرجعية والبرلمان وحاجة العراق.

وقال الكاظمي، في مؤتمر صحفي إن “”الحوار الذي سينطلق اليوم بين العراق وأمريكا سيعتمد على رأي المرجعية والبرلمان وحاجة العراق”، مبيناً أنه “نركز على السيادة العراقية في الحوار، ونريد ان يكون العراق ساحة سلام وليست ساحة للصراااع بين القوى الخارجية”.

وعن الاقتصادي العراقي، قال الكاظمي، إن “البلاد انتكست وتدهور اقتصادها عندما اصبحت عبدا للنفط، والاقتصاد العراقي كذبة وغير موجود، ويعتمد على النفط فقط، فيما نفتقر للنظام المصرفي”، مبيناً أن “الهدر بالمال العام واسع جدا، ومنها عدم السيطرة على المنافذ الحدودية التي تستحوذ عليها بعض الجهات”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق