سياسية

دراسة أميركية حديثة: لقاح متوفر في اغلب دول العالم قد يقي من كــ.ورونا

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

توصلت دراسة أميركية حديثة، إلى أن مطعوم السل أو التــ.درن الررئوي، المعروف اختصارا باسم “بي سي جي”، يمكن أن يوفر حماية ضد الإصاابة بكــ.ورونا المستجد، لا سيما وأن اللقاح مصمم للحماية من التهاابات الرـ.ئة، ويعزز المنااعة ضد الإصاابة بفيــ.روسات معــ.دية.

وتوصل الباحثون في الولايات المتحدة إلى وجود صلة واضحة في انخفاض معدل الوفييات بمررض كوفيد-19 لدى الأشخاص الذين حصلوا على مطعوم السل في شتى أنحاء دول العالم، مع الأخذ بعين الاعتباار الفرروقات الاجتمااعية والاقتصاادية والديموغرافية.

ووجد العلماء أنه حيثما كان هناك معدل انتشار أكبر بنسبة 10 في المئة للقاح السل في منطقة ما، كان هناك أيضا انخفااض بنسبة 10.4 في المئة في معدل الوفيات النااجمة عن الإصاابة بـفييروس كــ.ورونا المسبب لمررض كوفيد-19.

ويبقى اللغز المحير في كيفية منح لقاح السل الأشخاص المناعاة من الأعرااض القااتلة لفيــ.روس كــ.ورونا المستجد.

لكن أفضل نظرية تفسر نتائج هذه الدراسة في فعالية هذا اللقااح، الذي يحتوي على بكتيييريا حية، تسمى “الجررثومة الفطرية” Mycobacterium، هي أن اللقاح يقوم بتعزيز جهاز المناعة الفطري أو الطبيعي لدى الأشخاص مما يجعله أكثر فعالية ومقااومة لأعراض الوباء.

وقد يكون ذلك حقيقة، حيث إن تطعيم السل له علاقة بتحفيز الجهااز المناعي الليمفاوي، وهي الخلايا المنوطة بالمنااعة ضد الفيييروسات، مثل فييروس كــ.ورونا على سبيل المثال، وتسمى بالمنااعة غير النوعية.

وتمت الاستعانة بلقاح ضد السل لأن فييروس كووورونا يلحق ضــ.ررا كبيرا بجهاز الإنسان التنفسي، أو يؤدي إلى إصااابته بالتهااب الررئة في الحالات الأشد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق