سياسية

انتفاضة تشرين وانتفاضة رفحاء ( الاحذية)

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

انتفاضة تشرين وانتفاضة القنادر تثير الرأي العام العراقي بين مؤيد وبين معارض رصدنا لكم بعض ردود الافعال

كتب احمد وحيد : القمــ.ع مرفوض من اي جهة .. وتجاه اي عراقي ولكن لاتقارنوا تظاهرات اليوم بتظاهرات تشرين .. فالمطالب المطروحة في تشرين لم تكن خاصة بفئة ولا مقتصرة على صرف رواتب اضافية.. بل كانت تخص الوطن. وان كان المعتــ.قل يريد اموالا لاعتقــ.اله.. فعائلات شهدااء تشرين بلارواتب وجرحااهم بلارعااية صحية خاصة

وكتب حسن رحم : المجد لتشرين بشبابها وشهداائها وجرحاااها الذين كانوا يتللقون الرصاااص بصــ.دور عااارية من اجل قضية ومصلحة عامة تخص جميع المستضعفين وكرامة شعب بأكمله، رغم قلة المســ.تنكرين وتكالب اعلام الفاسدين

وكتب عدنان الزرفي : التظاهرات والاحتجااجات حق دستوري مشروع والحكومة مدعوة بكافة مؤسساتها الى التعااطي الإيجاابي مع المطالب ( المشروعة ) وعلى القوى السياسية المشترركة في الحكومة الاستماع والحوار كل حسب وزارته و هيئته و مديرياته وان لا ترمى مشاكل العراق على رئيس الحكومة وحده، العــ.نف والقوة غير مقببولة .

وكتب غيث التميمي : معرركة الكااظمي مع الرفااحويين خااسرة منذ البداية ولا معنى لها بل انها ستجعلهم يتحولون الى قضية تشغل المجتمع عن جرااائم الميليــ.شيات وهذا تخببط لا ينم عن حكمة وحسن ادارة! ينبغي على الحكومة التركيز على المسائل الأساسية التي تتعلق بأمن الدولة وسيادة القانون وليس الصرااع بما لا طائل منه!

وكتب ناشط عراقي : عاجل: نقل 20 متظااهر رفحاوي الى مستشفى العصاائب على إثر تعررضهم “لقناادر” موجعة بالظهر، حيث استنكر الشيخ الأمين لعصاائب اهل “النفاق” هذا العمل المشيين، وقرر أحتسااب تعويض مادي لكل من تعررض للضررب بـ “قندرة جلد تزكام”وتقديم امتياز خاص ممن تصدوا للأحذية المتطاايرة..

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق