سياسية

نائب: شركة اميركية تقف وراء تردي واقع الكهرباء بالعراق.. أطيح بعبد المهدي لإنه تعاقد مع سيمنز

صحيفة اليوم الثامن الالكترونية

اتهم اليوم النائب عن كتلة صادقون المنضوية في تحالف الفتح سعد الخزعلي ، الولايات المتحدة الاميركية بالوقوف وراء تردي واقع الكهرباء في العراق.

وقال الخزعلي في مقابلة متلفزة تابعتها اليوم الثامن إن ” مشكلة الكهرباء في العراق بالأساس سياسية وأثرت الولايات المتحدة باتجاه ايجادها لخلق دولة فاشلة لإن الكهرباء الشريان الأساسي للحياة والاقتصاد”.

وأضاف “الولايات المتحدة هي من ضغط ووضعت شخصاً فااسداً على رأس وزارة للكهرباء هو أيهم السامرائي ما سمح له بتنفيذ عمليات سررقة كبيرة لأموال الدولة وحينما أدين تم تهرريبه من قبل واشنطن لخارج العراق”.

وتابع “حكومة عادل عبد المهدي توجهت للتعاقد مع شركة سيمنز الألمانية لإنهاء أزمة الكهرباء وتعرضت لضغوط كبيرة من الجانب الأميركي مهدت للأطااحة بالحكومة لإن هناك صرااعا بين سيمنز وشركة جنرال اليكتريك الأميركية التي تهيمن على قطاع الطاقة في العراق ونفذت عقودا فااشلة وفاسدة هدرت المال العام وأخرت التقدم بهذا الملف”.

ورأى إن “الفسااد سبب ثانٍ لتردي واقع الكهرباء والسبب الأساس هو سياسي وندعو حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى الإسراع بالتعااقد مع شركات عالمية لإنهاء الازمة وأن لا تقتصر مواقفها على التصرييحات الإعلامية وأن لا تسمح بالهمينة الاميركية على ملف الطاقة”.

وفي وقت سابق ، قال النائب عن تحالف الفتح نعيم العبودي، اليوم الاربعاء، إن الولايات المتحدة تسيطر على ملف الكهرباء في البلاد، وتمنع العراق من تطويره.

وذكر نعيم العبودي، في مقابلة متلفزة تابعتها اليوم الثامن ، إن “ملف الكهرباء في العراق موضوع يحتاج لقرار سياسي، والولايات المتحدة هي المسيطرة عليه وتمنع الحكومة العراقية من ابرام تعاقدات لتطوير الكهرباء مع روسيا والصين مثلا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق