سياسية

عاجل اول رد حكومي على واقعة الاسماك ( السبب الحقيقي )

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

أوضحت اليوم مديرية بيئة الديوانية، الإثنين، أسباب نفوق كميات كبيرة من الأسماك النهرية في مسطح هور الدلمج، فيما استبعدت أن تكون الحاادثة ناجمة عن تلوث أو عــ.دوى فييروسية بين الأسماك.

وقال مسؤول شعبة النظم البيئية الطبيعية بدائرة بيئة الديوانية، حيدر الناشي، في حديث لـ ” اليوم الثامن ” (3 آب 2020)، إن “فريقا مشتركا من مديرية البيئة ومديرية الزراعة، توجه إلى المنطقة التي ظهرت فيها حالات النفــ.وق، ولاحظ الفريق وجود أسماك هاالكة بأعداد كبيرة على عمود المصب العام وبوابات التغذيية لهور الدلمج”.

وبين، أنه “بعد الفحص والتدقيق تبين أن الحالة كانت نتيجة صيد جائر بواسطة السموم بمنطقة تقع شمال عمود المصب العام الذي يغذي الهور بمسافه اكثر من 25 كيلومتراً وهي عادة ما تكون خالية من نقاط المراقبة، لذلك استغل بعض الاشخاص هذا الفرااغ وقاموا بتســ.ميم كميات كبيرة من الاسماك لغرض صييدها والحصول عليها بسهولة، الأمر الذي يعتبر مخالفة يحاسب عليها القانون”.

واستبعد الناشي، أن “يكون نفوق الأسماك ناااجم عن وجود تلوث بيئي او احتمال تعررض الاسماك الى الإصااابة بعدوى فيــ.روسية”، مشيراً إلى أن “هذه الحالة تكررت خلال فترات متباعدة بسبب اللجوء إلى هذا الأسلوب الخاااطئ من قبل بعض الصياادين”.

ولفت إلى، أنه “من الضروري أن يلتزم الصياادون بعدم اللجوء لمثل هذا النوع من الصيد لأنه يتسبب بخساارة كبيرة في الثروة السمكية، ويؤدي إلى فقدانها في مثل هذا المسطح الماائي المهم إضافة لتسببه بتللوث مياه الهور وهلاك الأحياااء الماائية التي تعيش فيه”.

وكان صيادون قد لاحظوا، الاحد، في ظاهرة غريبة، هــ.لاك كميات كبيرة من الأسماك النهرية في هور الدلمج دون أن يتمكنوا من معرفة الأسباب التي أدت الى ذلك، في حين ابدى آخررون تخوفهم من تكرار سيناريو نفوق الآف الاطنااان من الأسماك الذي تعرضت له مزارع تربية الأسماك في عدد من المحاافظات الواقعة على نهر الفرات نهاية عام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق