كل الاخبار

الصحة العراقية : حدث ما لم نكن نتوقعه

صحة

حـ.ـذرت وزارة الصحة العراقية ، من كااا رثة تلوح في الأفق بسبب استمرار التجمعات دون رادع وما تسببه من انتقال سريع لعدوى فيروس كورونا ، مشيرة الى ان الضعف في تطبيق الاجراءات القانونية بحق المخالفين يعني انتشار المـ.ـ ـوت في المجتمع.

وقال وكيل وزارة الصحة – د. حازم الجميلي في مقابلة متلفزة إن “أرقام الإصااابات والوفـ.ـيات الحالية غير متوقعة وكان يفترض أن يتم الالتزام من قبل المواطنين لعبور الأزمة بأربع نقاط هي ارتداء الكمامة والوقاية الشخصية والتباعد الاجتماعي ومنع التجمعات أو المشاركة فيها”.

وأضاف “ما حدث من تجمعات في شهر رمضان ومن بعده عيد الفطر هو من ضاعف عدد الإصاابات وجعلها تتجاوز الألف والألفين” ، محـ.ـذراً ” سنذهب نحو المجهول ونحو كاارثة اذا لم تمنع التجمعات بصورة جدية ،يوميا تحدث الكثير من التجمعات ويجب أن يكون هناك ردع، الاصاابات كلما زادت زادت شدتها وعدد الوفـ.ـيات والأيام المقبلة صعبة”.

واشار الى ان “من يقبض عليهم بسبب تنظيمهم لتجمعات يتم إطلااق سرااحهم فيما بعد نتيجة الوساطات وغيرها وهذا ما أدى إلى التمادي في الخـ.ـروق”.

ولفت إلى أن “هناك ضعفاً في تطبيق القرارات الصادرة من لجنة الصحة والسلامة الوطنية ، أصحاب المحال يفتحون محالهم في وقت الحـ.ـظر دون رقيب رغماً ان هناك قرارا ينص على اغلاقها بالشمع الأحمر، لو طبق الأمر على بعض المحال لألتزم البقية”.

ولفت إلى أن “هناك دولاً مجاورة فرضت غرامات تصل لآلاف الدولارات على كل شخص لا يرتدي الكمامة، الأردن ودول خليجية طبقت فيها القوانين على الجميع وانحسر كورونا ومن لم تطبقها حدثت فيها موجة ثانية كإيران ودول أوروبية”.

وتابع ” كنا نتمنى إصدار او تطبيق قرارات ملزمة بحجز او سـ.ـجن من يدعو التجمعات ولو لشهر، للأسف هناك كثيرون غير ملتزمين وتتسبب تصرفاتهم بنشر المـ.ـوت في المجتمع وهذا خـ.ـ ـطر “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق