كل الاخبار

المصااائب لا تأتي فرادى .. ابرز ما جاءت به سنة 2020

2020

أثبت عام 2020 صحة المثل القائل: “المصاائب لا تأتي فرادى”، فقد رأينا خلال ذلك العام أغلب أنواع المصاائب، التي انتشرت تبعاتها في معظم دول العالم، من انفـ.ــجارات واغتيااا لات وحرااائق وأووبئة.

أبرز المصااائب في 2020

في اليوم الثاني من الشهر الأول من عام 2020، سُمع دوي انفجااا رات قرب مطار بغداد الدولي، كما لُوحظ تحليق مكثف للطيران في المنطقة، كانت ناجمة عن سقـ.ــوط 3 صواااريخ في المحيط الخلفي للمطار، وكانوا 5 من قياديي “الحشد الشعبي” بينهم نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي المهندس، برفقة قاسم

تحـ.ـطم الطائرة الأوكرانية

لم يُكتب للطائرة التي تُديرها الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية أن تصل من طهران إلى كييف بأمان، فقد أسقـ.ـطها الحرس الثوري الإيراني، بعد أيام قليلة من حتدثة قاسم وعزوا الحاادث الذي وقع في 8 يناير/كانون الثاني 2020 إلى خطأ بشري.

حرااا ئق أستراليا

لم يكن الشهر الأول من 2020 قد انتهى بعد، عندما وقعت حراائق مهولة في الغابات الأسترالية.

فقد أُحـ.ـرق ما يقرب من 10.7 مليون هكتار (107 آلاف كيلومتر مربع)، ودمَّرت الحرااائق أكثر من 5900 مبنى (بما في ذلك 2204 منازل) وقتـ.ــ ـلت 8 أشخاص، فضلاً عن الحيوانات التي قُتـ.ـ ـلت حـ.ـ ـرقاً أو شُرّدت من ملاجئها، إذ قُدر أن قرابة نصف بليون حيوان قد تأثرت بالحرااائق.

وفي حين أن تلك الحرااائق قد بدأت فعلاً في شهر ديسمبر/كانون الأول 2019، إلا أنها بلغت ذروتها في نهاية الشهر الأول من 2002، ويرجح أن التغيّر المناخي هو السبب وراء تلك الحراائق، فقد ارتفعت درجات الحرارة إلى مستويات غير مسبوقة.

تفشي كورونا

بعد حرااائق أستراليا بدت الأمور وكأنها تتجه نحو التحسّن، وأخذت الكرة الأرضية استراحة وجيزة للغاية من المصااائب، إلى أن باغتتها الضـ.ـ ـربة القاضية القادمة من الصين؛ كورونا.

بالرغم من أن المرض بدأ في التفشي فعلياً، في شهر ديسمبر/كانون الأول 2019، في مدينة ووهان الصينية، فإنه لم يُعتبر جائحة عالمية حتى الشهر الثالث من 2020.

وما إن وصلنا إلى تاريخ 30 يوليو/تموز 2020، حتى تم الإبلاغ عن أكثر من 17 مليون إصاابة بكوفيد-19، في أكثر من 188 دولةً ومنطقة، تتضمن أكثر من 667 ألف حالة وفاااة، وبالتأكيد تم فرض حجر صحي كامل التزم فيه أغلب سكان العالم منازلهم كإجراء وقاائي من المرض.

وقد سبَّبت جائحة كورونا أضراااراً اجتماعية واقتصادية عالمية بالغة، كان من ضمنها وقوع أضخم ركود اقتصادي عالمي منذ الكساد الكبير، بالإضافة إلى تأجيل الأحداث الرياضية والدينية والسياسية والثقافية، أو إلغائها في العديد من دول العالم.

هذا فضلاً عن النقص الكبير في الإمدادات والمعدات الطبية نتيجة حدوث حالة من هلع الشراء لدى الكثيرين.

كما أغلقت المدارس والجامعات والكليات في 190 دولة، ما أثَّر على نحو 73.5% من الطلاب في العالم.

العنـ.ـصرية في 2020

نستطيع أن نقول إن 2020 هي سنة طفت فيها العنـ.ـصرية العالمية على السطح بشكل لا يُصدَّق، فقد سبَّب انتشار فيروس كورونا عنصـ.ـريةً شديدةً ضدَّ الأجانب، خصوصاً الآسيويين في كثير من الدول، كما وقعت العديد من الحواادث العنصـ.ـرية حول العالم كان أبرزها حادثة الأمريكي جورج فلويد، في 25 مايو/أيار 2020.

احداث بيروت

في حاادثة تم تشبيهها بـ”هيروشيما”، وقع انفـ.ــجار ضخم في مرفأ بيروت، في 4 أغسطس/آب 2020، الأمر الذي أدّى إلى أضرااار كبيرة في المرفأ وخسائر بشرية وهلع ساد المدينة بأكملها، نتيجة قوة الانفـ.ـ ـجار والسحابة الدخاانية الضخمة التي سببها، بالإضافة إلى إعلان بيروت مدينة منكوبة.

فقد سجّلت وزارة الصحة اللبنانية مقـ.ـ ــتل أكثر من 135 شخصاً، وإصااابة أكثر من 5000 آخرين، في حين أشارت التقارير إلى أن أعداد المفـ.ـ ــقودين تجاوزت 80 شخصاً، وأُعلن عن نزوح أكثر من 300 ألف مواطن لبناني بسبب ما لحق بمساكنهم، وقدَّر محافظ بيروت الخساائر المادية ما بين 10 إلى 15 مليار دولار أمريكي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق