سياسية

عروس بيروت لاول مرة تروي قصتها

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

كان من المفترض أن تحتفل الدكتورة إسراء سبلاني وأحمد صبيح بزفافهما أمس الأربعاء، لكن حاادث بيروت قطــ.ع الطريق على إتمام احتفالهم وسررق فرحتهم، وفقاً لما رصدته عدسة المصور محمود النقيب.

وقالت إسراء السبلاني إنه وبالرغم من إفسااد فرحتها إلا أنها متفائلة بما هو قادم، مضيفة “الفرحة ستظل موجودة”.

مشاهد الدماار التي أعقبت الحاادث ، وشلل الحياة بشكل كامل في بيروت، وانشغال الجميع بالدمااار أوقف حفل الزفاف عند هذه اللحظة، وتجولت العرروس وزوجها في شوارع بيروت لمشاهدة الدمااار الذي خلفه الانفــ.جاار وإفسااد زفافهم.

واستحقت تلك الفتاة لقب “عروس بيروت” وهو اللقب الذي أطلقه عليها المغرردون بعدما رأوا المشهد كاملاً، كما وصف أحدهم المشهد برمته بأنه خيالي، إذ علق قائلا: “عندما كانت هذه العروس تلتقط صورتها، وقع الحاادث . هذا أمر خيالي”، فيما ذهب آخرون لوصفه بأنه مشهد يشبه إلى حدٍ كبير مشهد سفيينة التايتنك عندما استمر العزف على وقع دمااار السفينة.

هذا المشهد سبب سيلاً من مشاعر المغردين الذين تراوحت مشاعرهم بين الحزن على بيروت وعلى حظ تلك الفتاة وبين الشكر بأنَّ الله سلّم العروسين من الموت، والدعاء لهما بأن يعوضهما الله خيراً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق