سياسية

ما قصّة الصورة التي تجمع مصطفى الكاظمي بفؤاد سالم؟

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

أعاد ناشطون تداول صورة نشرها في وقت سابق، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، على صفحته الرسمية في موقع فيسبوك، تجمعه بالمطرب الراحل، فؤاد سالم، معتبرين ان بساطة الكاظمي، وانفتاحه الثقافي، وافكاره الوسطية، وتقديره لفنون الابداع، وتنوع الثقافات، وحرية الرأي، والانفتاح، ستجعل منه رجل المرحلة.

ولاقت الصورة، الاعجاب على مواقع التواصل الاجتماعي، لما تعكسه من دعم للرموز العراقية، وسط تفائل وثقة بالكاظمي ومسيرته الهادفة الى تعزيز ثقة العراق بنفسه وثقافاته ورموزه، وحضارته.

وكان الكاظمي قد كتب في رثاء الفنان الراحل: غادر فؤاد سالم.. غادرنا مخلفاً تلك الاه التي تحفر ذاكرتنا كوشم… غادر فؤاد وكل العصافير تردد خلفه، ليش ياعمي حمزة.. ليش ماتلكة الخبز، كل اليتامى يرددونها.. كل الطرق المتعبة.. وكل الارصفة اليائسة.. غادر فؤاد سالم.. ضيفي الدائم في برنامج، رحلة مع الذاكرة الذي كنت اقدمه من اذاعة العراق الحر، في بداية التسعينيات…

الصورة جمعت الكاظمي بفنان الشعب فواد سالم، بعد مغادرة الفنان المســ.تشفى العام 2000 بعد اجراء عملــ.ية قلب كببرى تبررعت بتكاليف العملـ.ية، معجبة سعودية بفن الراحل .

وكان الفنان فؤاد سالم من اوائل الفنانين الذين عادوا الى العراق بعد سققوط النظام السابق، وزار بغداد اولا ثم مدينته البصرة.

ويعد الفنان، من رواد الاغنية العراقية، وأسمه الحقيقي فالح حسن بريج من مواليد محافظة البصرة قضاء التنومة عام 1945، بدأ الغناء عام 1963 وكان متأثراً بالمطرب العراقي الكبير ناظم الغزالي، فكان أول ظهور علني له مع أول أوبريت غنائي عراقي (بيادر الخير) في بداية السبعينيات، ثم أتبعه بعد عام باوبريت (المطررقة) ومجموعة كبيرة من الاغاني.

وغادر الراحل العراق لأسباب سياسية بعدما فصل من معهد الفنون من ثم منع من الغناء في الأماكن العامة، كما منع من دخول مبنى الاذاعة والتلفزيون، ثم تعرض للاعتقال وهااجر العام 1982 إلى الكويت، لكنه اضطر بسبب مضاايقات النظام السابق الى مغادرة الخليج الى امريكا التي تركها فيما بعد واستقر في سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق