كل الاخبار

مسؤول في الصحة: الوبااء في كل مكان.. والمصدر مجهول!

صحة

توقعَ عضو خلية الازمة، في دائرة صحة الرصافة، عباس عويد الحسيني، زيادة عدد الإصااابات بفيروس كورونا خلال الاسابيع المقبلة نتيجة عمليات المسح الميداني التي تجاوزت الـ 18 ألف مسحة يومياً.

وقال الحسيني في حديث للصحيفة الرسمية “من المتوقع زيادة عدد الإصااابات بفيروس كورونا إلى أكثر من ثلاثة آلاف إصاابة يومياً خلال الأسابيع المقبلة نتيجة اتساع عمليات المسح الميداني التي تجاوزت الـ 18 ألف مسحة يومياً وهذا عامل إيجابي

متأملاً أن “ترتفع إلى ما بين 25 – 50 ألف مسحة في اليوم الواحد”.

وبيّن الحسيني، أن “عدد الاصاابات يرتفع مع ارتفاع القدرات المسحية”، محـ.ـذراً من “استمرار عدم التعامل بجدية مع المرض من قبل المواطنين وإصرارهم على عدم الالتزام بالوقاية والتباعد الاجتماعي، والاستهزااء بالمرض

مشيراً إلى أن “هذه العوامل هي السبب في تواصل أرقام الإصاابات التصاعدية الحالية”.

وأضاف أن “العراق دخل منذ ثلاثة أسابيع مرحلة تفشي الوبااء العالي والسريع، بمعنى أن الوبااء أصبح في كل مكان وينتقل بين الناس من دون معرفة مصدر الإصاابة، وأغلب المصااابين يجهلون إصااا بتهم، عل الرغم من التزامهم بالوقاية الشخصية، وجميع الإصااابات المعلنة تعرضت إلى العدوى من ملامسين مقربين، أو نقلها أشخاص لأسرهم وأقاربهم من دون شعورهم بأي أعراض بسبب عدم التزامهم بإجراءات الوقاية

وانتقد الحسيني، عزوف المرضى عن مراجعة المستشفيات لإجراء الفحوصات في وقت مبكر، أو مراجعتهم للمستشفيات الخاصة، أوعيادات الأطباء، ومعالجة المريض من خلال اتصاله بالطبيب عبر الهاتف وتزويده بالأدوية، بعيداً عن أجراء المسوحات للتأكد من إصااابته بالفيروس

وأكد عضو خلية الازمة عن دائرة الرصافة، “التزام الملاكات الطبية والصحية وتقيدها بأقصى إجراءات الوقاية لحمايتهم من الإصاابة بالفيروس وعدم التهاون بخطـ.ـ ـورته حماية لهم من الإصاابة

داعيا إلى إلزام المواطنين بارتداء الكمامات والكفوف، والتباعد الاجتماعي لأن مصدر العدوى أصبح غير معروف، وتطبيق الاجراءات القانونية بحق المخالفين، فضلاً عن فرض الغرامات عند عدم التزامهم بالوقاية الشخصية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق