مقالات

*احذفوا بغداد … واستريحوا *

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

*احذفوا بغداد … واستريحوا *

بقلم: كاظم المقدادي

لقد محوا كل ماهو جميل في بغداد خلال سبعة عشر عام … محلات وايقونات بدانا ننساها

تجري في هذه الايام ، منافسة ومزايدات مبتذلة لكسب ود بغداد.. المدينة الحزينة المستباحة ، مدينة النفايات والضياع .

*كانت عاصمة النور للدولة العباسية ، فاصبحت عاصمة الظلام لدولة منسية. كانت ايقونة مضيئة في العهد الملكي ومطرزة بالاناقة في العهد الجمهوري ومزبله في عهد العمايم الغربان .*

ورغم هذا وذاك .. تتنافس الاحزاب الفااسدة للفوز بامانة بغداد ، ليس حرصا على إعمارها ، بل طمعا في تخصيصاتها ومواردها وسطوتها .

بغداد بناها المنصور .. ودمرها العيسااوي ، وزادها عبعوب من حفر و طفح في المجااري ، اما السيدة علوش فقد ظلت حائرة خائرة ، وحجتها هيمنة الميلــ.شيات ، ونقص في الواردات ، و زيادة في العشوائيات والبسطيات .

اليوم / ..
قررت القيام بجولة بغدادية سيرا على الأقدام ، لأرى ما لا يراه الأمناء ، ولا يهتم به الوزراء ، لمدينة بابها المعظم مخلوع.. وبابها الشرقي مرفوع .

هذه ساحة الميدان امامي ..صارت ملحقا لخرردة وبسطيات سوق هرج ، كانت نقطة انطلاق جميلة لشبكة نقل بباصات من طابقين ، تتوزع بشرايينها على الرصافة والكرخ ، وكان البغداديون يصطفون ولا يتدافعون ، ينتظرون ولا يتافأفون ، ويسمحون لكبار السن باخترااق صفوفهم بإجلال ووقار .

لحسن حظ البغداديين بقاء ( شربت زبالة ) على قيد السنين .. ولحسن حظ المثقفين فان مقهى ( حسن عجمي ) المزحومة بجدال البنيويين ، لا تزال صامدة بوجه حواسم الثقافة من المتخلفين .

واذهب بزهوي و حيرتي.. الى مقهى الشاهبندر والزهاوي ، واهدي سلامي لشيخنا الجليل محمد الخشالي ، تاركا المتنبي شاكيا له ، حال بغداد وحالي ، والمدرسة المستنصرية في طريقي و على بالي .. فرأيتها خاوية منسية تعاني من الاهمال ، لا عناية ولا اشغال ، ولا زيارات ولا سياح ، حتى اصبحت وكأنها مدرسة للاشباح .

واسرع الخطى الى شارع النهر ، مكان البغداديين الحالمين برومانسيات الزمن الجميل ، وبرقي البغداديات وهن يدخلن دكاكين الصاغة ، بحثا عن عِش لخليل ، لكني وجدت الشارع يشكو والقلب عليل ، ويشاركه سوق الصفافير ، وهو الملتاع من توسع دكاكين البزازين ، فلم يعد مكانا لضجيج مطارق النحاس ، ولَم يكن مقصدا للسائحين وبقية الناس .

ولَم يدر في خلدي ../ ان ( مكتبة مكنزي ) تتحول الى دكان لبيع القنادر ، انها ( القنادر ) يا ناس وليس الكتب و المحابر .. والبقية تاتي على كعك السيد والمقهى البرازيلي ومصور بابل و حسو اخوان ، وأحذية صادق محقق ورياضة الخطيب والخضيري ، و أسطوانات الجيقمقجي ، ثم هامبرغر ( ابو يونان )، ولا تبحثوا عن بقايا اسواق اورزدي باك ، اول مول في العراق ، و الذي كنا نبتاع منه ارقى البضائع الاجنبية ومنها الساعات السويسرية ، التي علمتنا ضبط أوقاتنا واحترام مواعيدنا .

ولا تسالني ايها العزيز .. عن صالات السينما .. ريكس و روكسي والزوراء والخيام .. فقد تحولت الى مخازن للأثاث وعلف الحيوان .. وحالها حال ساحة حافظ القاضي التي كانت مكانا لاحدث السيارات الامريكية .. واليوم تتربع فيها وبكل اعتزاز ، فخر الصناعة الوطنية ( الستوتة ) مع عربات الحمل الشعبية.

رئيس الوزراء المهدي عادل سامحه الله .. بشرنا بافتتاح شارع الرشيد ، لكنه لم يقل لنا .. متى ستعود الأنوار والشناشيل لهذا الشارع العتيق ، ومتى سترفع التجاوزات ، ومن سيغلق محال السمكرة والصباغين ، والعدد اليدوية وزيوت الديزل و جليكانات البنزين ، وينقل البسطيات الى مكان حصين .

اجزم .. وبألم وحسرة / ان الامناء لا يعرفون ماذا حل بازقة الشورجة وحرائقها ، ولا بالمدرسة الجعفرية ومن جعل بنايتها مدرسة ابتدائية .. ولا بدربونة النملة قرب صيدلية الشماع ، ولا بأخبار سوق حنون وشناشيل ( عكد القشل ) .

بغداد مدينة العشوائيات والبسطيات .. تحولت اليوم من مدينة ( الف ليلة وليلة ) الى الف مزبلة و مزبلة ..

كل هذا يحدث … وإذاعة بغداد ما زالت تصر على بث رائعة فيروز .. /

*بغداد الشعراء والصور .. ذهب الزمان وضوءه العطر *.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق