سياسية

ترامب ’غاضب’ بسبب ’الدوش’.. بطيء يؤذي الشعر

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

تسعى إدارة الرئيس الأمريكي، إلى تغيير بعض القواعد المتعلقة بالاستحمام وضغط المياه، من أجل الحفاظ على شعره “مثاليا”، بعد شكاوى من ترمب حول روتين شعره.

وبموجب قانون عام 1992، لا يُسمح لرؤوس الاستحمام في الولايات المتحدة بإخراج أكثر من 2.5 غالون (9.5 لتر) من المياه في الدقيقة.

وتريد إدارة ترمب أن لا ينطبق هذا الحد على كل فوهة.

وفي الوقت نفسه، تنتقد جمعية المستهلكين والمحافظة على البيئة هذا التغيير، معتبرة إياه هدرا للمياه وغير ضروري، وتحذذذر من أن تخفيف قانون عمره 28 عاما يتضمن معايير للأجهزة، هو أمر سخيف وهدر وغير ضروري، خاصة أن الولايات المتحدة تمر بحالة جفااف منذ عقدين.

يذكر أن وزارة الطاقة اقترحت هذه التغييرات، في وقت سابق الأربعاء، بعد شكاوى تقدم بها ترمب في البيت الأبيض، الشهر الماضي.

وقال ترمب في شكواه، على أن رؤوس الاستحمام تخرج القليل من المياه، ويتطلب الموقف فترة أطول للاستحمام وغسل الشعر الذي يحتاج روتينا خاصا كي يبدو مثاليا تماما.

من جهته، قال أندرو ديلاسكي، المدير التنفيذي لمجموعة الحفاظ على الطاقة إن “اقتراح ترامب كان سخيفا للغاية، إذ تواجه البلاد مشاكل خطــ.يرة”، متابعا: “لدينا جااائحة عالمية، وجفاف طويل الأمد، يزداد خطــ.را في معظم أنحاء الغرب، ولدينا أيضا تغير مناخي عالمي، ورؤوس الاستحمام ليست واحدة من مشاكلنا”.

وقال ديلاسكي لوكالة أنباء “اسوشيتد برس”: “مع وجود أربع أو خمس فوهات أو أكثر، يمكن أن يكون لديك 10 أو 15 غالونا من المياه في الدقيقة يخرج من رأس الدش، مما يؤدي إلى زيادة استهللاك المياه بشكل كبير”.

كما تُظهر قاعدة بيانات وزارة الطاقة التي تحتوي على 12499 رأس استحمام، أن 74% يستخدمون غالونين في الدقيقة، وهي نسبة صحية أقل بنسبة 20% من المعيار الفيدرالي المتفق عليه.

وأضاف: “إذا احتاج الرئيس إلى المساعدة في العثور على دش جيد، فيمكننا توجيهه إلى بعض المواقع الإلكترونية الاستهلاكية الرائعة التي تساعده على تحديد رأس دش جيد يوفر له مياها كثيفة واستحماما جيدا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق