كل الاخبار

تقرير يكشف اسباب ارتفاع العمليات ضد المصالح الأميركية في العراق

العراق

سلط تقرير صحفي، الأحد، الضوء على ارتفاع وتيرة العمليات ضد المصالح الأميركية في العراق من قبل الفصائل المسـ. ــلحة، وحدد هدفها وسبب التصعيد. وراى التقرير، الذي نشرته صحيفة “العرب” اللندنية  أن “الهجـ. ــمات الأخيرة تحمل أهدافاً إعلامية بحتة، إذ تحرص الفصااائل على تجنب سقـ. ــوط ضحااايا خشية رد أميركي “.

كثّفت الفصااا ئل العراقية الشيعية الموالية لإيران من أنشطتها العدااائية ضد مصالح القواات الأميركية في البلاد ومواقعها، بالتزامن مع اقتراب موعد زيارة رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي إلى واشنطن في العشرين من أغسطس الجاري.

وتعرّض معسـ. ـــكر يستضيف قوااات أميركية في مطار بغداد وآخر في محافظة صلاح الدين شمال العاصمة العراقية، مع أرتال مخصصة للدعم اللوجستي جنوب البلاد إلى هجـ. ــمات صااا روخية وتفجـ. ــيرات خلال اليومين الماضيين لم تسفر عن ضحااايا.

ونفذت في بغداد وشمالها بصوااا ريخ الكاتي .وشا بينما نفذت الهجـ. ـــمااات على الأرتال في جنوب العراق بواسطة عبوااات ناااسفة.

وقالت القيادة العسـ. ــكرية إن ثلاثة صوااا ريخ سقـ. ــطت على قاعدة بلد الجوية، قرب مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين، الخميس، من دون تسجيل خساائر.

وتربض في هذه القاعدة طائرات الـ”أف 16” التي اشتراها العراق من الولايات المتحدة، وعددها 34، حيث كانت تستضيف خبراء أميركيين للصيانة والتدريب.

وأدت هجمـ.ــاات الميلـ. ــيشيات الشيعية المتزايدة على هذه القاعدة إلى مغادرة جميع الخبراء الأميركيين والقوااات المخصّصة لحمايتهم، ما ترك سرب الـ”أف 16” في وضع مزر، حتى أنها خرجت من الخدمة تقريبا، بسبب سوء الإدارة والفساد. وبعد ساعات من الهجـ. ـــوم على قاعدة بلد، انف.ـ ــجرت “عبـ. ـوة ناااسفة على إحدى عجلات رتل للشركات المتعاقدة مع قواات التحالف الدولي، قرب جسر الديوانية في الخط السريع”، جنوب البلاد. ونظرا لخشية فرق الإطفاء الاقتراب من الحـ. ــريق لمعالجته بسبب مراقبة الميلـ.ــيشيات للموقع، انتقلت النيرااان من عجلة إلى أخرى، ما زاد من حجم الأضرااار.

وأقرّ الجيش الأميركي بوقوع هجمـ. ــات على أرتال تابعة له في جنوب البلاد، لكنه أكد أن جميعها تحمل معدات دعم لوجستي موجهة لمساعدة القواات العراقية.

ويقول الجيش الأميركي إنه يتعاقد مع شركات نقل مدنية عراقية تستخدم سائقين عراقيين لنقل معدات الدعم اللوجستي لصالح القواات العراقية عبر الكويت، مؤكدا أنه لا يتقاضى من الجانب العراقي أيّ أموال لقاء هذه المعدات أو نقلها.

ويوحي تنفيذ هذه الهجمـ.ـأات من دون تسبّبها في قتـ. ـلى أو جـ. ـرحى في صفوف القواات الأميركية أن هدفها إعلامي بحت، إذ تخشى الفصااائل الشيعية التابعة لإيران، أن يكون الردّ الأميركي قويا، في حال سـ.ـقوط ضحاايا

ويقول مراقبون إنّ إيران تحاول تذكير الكاظمي بسطوتها في العراق قبيل توجهه نحو الولايات المتحدة، إذ من المنتظر أن يطرح مستقبل الجماعات الشيعية ومصير القواات الأميركية على طاولة البحث في واشنطن مع المسؤول الأميركيين.

ويقول أحمد الكناني، وهو نائب عن عصااا ئب أهل الحق ي إن “وجود القواات الأميركية في العراق هو ما يسوّغ أنشطة المقااومة”، في إشارة إلى عمليات الاستـ. ــهداف المتكرر لمصالح الولايات المتحدة في العراق.

ويرى الكناني أن خروج الأميركيين من العراق هو أفضل طريقة لاحتواء السلااا ح المنفلت. وكثفت الأحزاب الشيعية العراقية التابعة لإيران، خلال الأيام القليلة الماضية، من استخدامها لفرضية الربط بين وجود القواات الأميركية والسلااا ح المنفلت، وهو ما أشاع حالة من عدم الثقة، حتى داخل الأوساط الشيعية الشعبية، بشأن نوايا إيران وحلفائها لعراق خال من الأميركيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق