سياسية

عاجل حل وحيد لاخراج العراق من مأساة كــ.ورونا

بعد حلوله رابعاً على العالم بعدد الإصابات الجديدة.. نائب تطرح ’’حلاً وحيداً’’ لإخراج العراق من ’’مأساة كورونا’’

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

رأت عضو لجنة الصحة النيابية، النائب منال المسلماني، اليوم الاحد، ان امام العراق’’حل وحيد’’ للخروج من مأساة كــ.ورونا في العراق، بعد ان بلغ مستوى الاصاابات فيه رقماً قياسياً جديداً تجاوز الـ 4300 اصاابة اليوم جعلته الرابع على العالم بالاصاابات الجديدة.

وقالت المسلماني في حديث تابعته اليوم الثامن ،ان “كوــ.رونا وباء عالمي ضرب اغلب البلدان وحصد ارواح مئات الالاف من الضحااايا حتى الان من بينهم عراقيون”، لافتة الى انه “لا يمكن التعايش مع المرررض وتركه يتفشى ويجب ان يكون هناك تغير جوهري في انماط التصدي له”.

واضافت المسلماني، ان “الحظر الصحي هو (الحل الوحيد) لموااجهة كورــ.ونا وللخروج من مأساته في العراق، من خلال تطبيق حقيقي لمبد التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات واستخدام مواد التعقيم”، مؤكدة بان “فرض الحظر الشامل والجزئي بطريقته الامنية وليس الصحية اي عبر الاقتصار على قطع الشوارع لن ينقذ البلاد من تفشي الفيــ.روس”.

واشارت المسلماني، ان “وعي المواطن يجب ان يكون حاضرا في تفاعله مع الحظر الصحي من خلال اعطاءه حركة التنقل مع فرض غرامات على كل من يخالف مضامين الحظر الصحي”. مبينة ان “الاغلاق وسد الطرق والاسواق كلها لم تعد تجدي نفعا بل تدفع المواطن الى عدم الاكتراث، خاصة اذا ما تسبب الحظر في ايقاف مصدر رزقه”.

وتابعت، ان “العراق مهتم جدا بالحصول على اللقاحات لموااجهة كوــ.رونا وانقاذ ارواح مواطنيه، لكنه ينتظر اعتماده من قبل المنظمات الدولية وفق السياقات المعمول به لكن يجب ان نتفاعل مع الحظر الصحي لخفض الاصاابات لحين توفر اللقاحات”.

وأكد الاخصائي في الصحة العامة احمد الرديني، الاحد (16 آب 2020)، أن زيادة الفحوصات الخاصة بفــ.يروس كــ.ورونا ستزيد من الإصاابات المكتشفة التي يعلن عنها بشكل يومي، مبينا أن هناك الكثير من المصاابين بالفيــ.روس لا يراجعون الصحة لتسجيلها والحصيلة الحقيقية تفوق المسجلة منذ 3 ايام والتي تزيد عن 4 آلاف اصاابة.

وقال الرديني في مقابلة متلفزة تابعتها اليوم الثامن )، إن “ارتفاع الإصااابات بفيييروس كوــ.رونا جعل العراق في قمة الهرم وعند زيادة الفحوصات ستكون هناك زيادة اكثر لعدد الإصاابات”، مبينا أن “هناك الكثير من الحالات التي لا تراجع وزارة الصحة وهي مصاااابة بالفيــ.روس”.

وأضاف، أن “الاعداد الفعلية والحقيقية للمصااابين بكــ.ورونا كبيرة والعراق يعتبر اكثر البلدان من ناحية عدد الإصاابات على مستوى المنطقة وهذا يرجع لسببين هما قلة الوعي وعدم الالتزام بالإجراءات الخاصة بالوقاية من الفييروس”.

وتابع الرديني أن “الحكومة لا تتخذ إجراءات وقائية غير حظر التجوال ولكن لا فائدة له وهناك زيادة في الإصاابات رغم تطبيق الحظر خلال العيد، ويجب ان يكون هناك قانون وعقوبات على من لا يلتزم بالتباعد الاجتماعي والإجراءات الأخرى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق