كل الاخبار

وول ستريت جورنال: واشنطن تسحب البساط من إيران في العراق

العراق وامريكا

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن شركات أميركية تفاوض العراق للتنقيب عن النفط، من بينها شركة شيفرون وجنرال إلكتريك وهانيويل، في خطوة تهدف إلى تقليل اعتماد العراق على إيران. وفي التفاصيل، تقوم شركة Chevron Corp بإجراء محادثات للاستثمار في حقل نفط كبير في العراق وفقًا لمسؤولين عراقيين، كجزء من سلسلة صفقات محتملة مع الشركات الأميركية التي تشير إلى الثقة في صناعة الطاقة في ذلك البلد على الرغم من سنوات من عدم الاستقرار والبدء بتوقف الاستثمار الأجنبي.

وتخطط شيفرون والحكومة العراقية مبدئيا لتوقيع مذكرة تفاهم لتطوير أحد حقول النفط العراقية الكبيرة في جنوب البلاد، وفقا لهؤلاء المسؤولين.
ويمكن الإعلان عن الاتفاق الأولي، في حالة إتمامه، في وقت لاحق من هذا الأسبوع خلال زيارة رئيس الوزراء العراقي الجديد إلى واشنطن، حيث من المتوقع أن يجتمع مع الرئيس ترمب يوم الخميس.

وعلى هامش الزيارة، يعتزم المسؤولون الأميركيون والعراقيون أيضا، الكشف عن التقدم نحو إنهاء صفقات الغاز الطبيعي وتكنولوجيا الطاقة مع شركة Honeywell وGeneral Electric وStellar Energy، وفقا للمسؤولين.

وسيكون أي اتفاق مع شيفرون محدود النطاق، يدعو إلى استثمار بحجم مئات الملايين من الدولارات بمجرد إتمامه، وفقًا لمسؤولين.

تنفيذ أعمال التنقيب في حقل الناصرية
وتركز مناقشات شيفرون على تنفيذ أعمال التنقيب في حقل الناصرية، الذي يقدر بحوالي 4.4 مليار برميل من النفط الخام، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر. هذا المجال ليس من أسهل المجالات التي يمكن استكشافها في البلاد، حيث إن الأمر يتطلب نوعاً من التقنيات المعقدة التي يمكن أن توفرها شركات النفط العالمية الكبرى مثل شيفرون.

يعد هذا الاستثمار خطوة جريئة من “شيفرون” في وقت تشهد صناعة النفط والغاز العالمية انكماشا عميقا بعد أن أدت جائحة فيروس كورونا إلى انخفاض كبير في الطلب على الهيدروكربونات، فضلا عن إعلان أكبر الشركات في القطاع عن تسريح العمال وخفض ميزانيات رأس المال بمليارات الدولارات.

وقالت شيفرون في وقت سابق هذا العام، إنها ستخفض إنفاقها بمقدار 4 مليارات دولار أو 20%. وهي تخطط لتسريح ما يصل إلى 15% من موظفيها.

توقيع اتفاقيات أميركية عراقية.. والكاظمي في واشنطن
ومن المقرر أن يلتقي رئيس الوزراء العراقي الجديد مصطفى الكاظمي بترمب اليوم الخميس لمناقشة الوبااء ومكاافحة الإرهااا ب وقضايا أخرى، بما في ذلك التعاون في مجال الطاقة، وفق ما صرح البيت الأبيض.

وتخطط حكومة الكاظمي أيضا لتوقيع اتفاقيات مؤقتة مع الشركات الأميركية التي ستساعد قطاع الطاقة في بلاده، حيث يتم إهدار ملياري دولار من الغاز الطبيعي بدلاً من إعادة توجيهه إلى محطات الكهرباء.

وقال مسؤولون عراقيون إن واشنطن شجعت الصفقات، معتبرة إياها وسيلة لتقليل اعتماد العراق على إمدادات الطاقة الإيرانية، وهو مطلب طويل الأمد من إدارة ترمب.

وكشف المسؤولون العراقيون بأن العراقيين من المقرر أن يكشفوا عن خطوات جديدة نحو إبرام عقود مع شركة هانيويل للمساعدة في تطوير مركز الغاز في حقل الرطاوي في البصرة بقيمة 2.2 مليار دولار، والصفقات مع Stellar Energy وGE لإعادة بناء نظام الكهرباء. ولم ترد شركة Honeywell وGE وStellar بطلبات للتعليق.

العراق يتفق على صفقة ناقلتي نفط مع شركة نرويجية
وفي سياق متصل، قال وزير النفط العراقي، إحسان عبد الجبار، اليوم الثلاثاء، إن العراق توصل إلى اتفاق مع باتسرفيس ماندال النرويجية لبناء السفن من أجل تشييد ناقلتي نفط تبلغ سعة الواحدة منهما 30 ألف طن.

وأوضح عبد الجبار في بيان، أن العراق سيتسلم الناقلتين في غضون 18 شهرا، لافتاً إلى أن الاتفاق يأتي في إطار جهود الوزارة لإعادة بناء أسطول الناقلات الذي تضرر بسبب عقود من الحرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق