كل الاخبار

سياسيون ونواب سنة غااضبون ..

سياسيين سنة

اعلن العشرات من السياسيين السنة بينهم قادة بارزون يوم الاربعاء عن تقديمهم طلبا الى القضاء العراقي يحمل تواقيعهم لإعادة محاكمة المتـ. ـهمين في قضية جامع مصعب بن عمير في محافظة ديالى. وكان مجلس القضاء الاعلى قد اعلن يوم الاحد ان الادلة لم تثبت اداانة المتـ. ــهمين في قضية جامع للسنة في محافظة ديالى.

واوضح المركز الاعلامي في مجلس القضاء الأعلى في بيان، أن” محكمة التمييز دققت القضية ووجدت ان الادلة فيها غير كافية لاصدار قرار حكم سواء بعقـ .ـوبة الاعدااا م ام بغيرها ذلك ان المتـ .ـهمين أنكرا التهـ .ـمة أمام قاضي التحقيق وأمام محكمة الجناايات وان أقوال الشهود والمشتكين تناقضت إمام القائم بالتحقيق والادلة العلمية غير متوفرة في الدعوى”.

ونوه البيان الى ان “الدليل الوحيد في القضية هو اعتراف المتهـ .مين إمام القائم بالتحقيق في مرحلة التحقيق الابتدائي وهو لا يكفي سببا للحكم ولا سيما ان التقرير الطبي الخاص بفحصهم يشير الى تعرضهم للضغط ولكون تلك الأدلة المتحصلة لا ترتقي إلى مستوى الدليل المعتبر قانونا لذا قررت المحكمة نقض القرار الصادر بحقهم والافراج عنهم”.

ودعا البيان “المعنيين الى توخي الدقة في ما يصرحون به من معلومات الى وسائل الاعلام بغية عدم تضليل الراي العام بمعلومات غير صحيحة وخلاف الموجود في اوراق الدعوى لاغراض سياسية او انتخابية” .

وقال اولئك السياسيون السنة في بيان، انه “ما تزال الجـ .ـريمة المروعة التي استـ .ـهدفت المصلين في جامع مصعب بن عمير في محافظة ديالى تطـ.عن الضمير والكرامة الإنسانية ، فقد قت.ل الإرهااا بيون عشرات المصلين  ، وعلى خلفية منهج طاائفي غارق السوداوية وانعداام الضمير والعدالة والقيم”.

وفي 22 أغسطس 2014، قامت عنااصر مسلـ .ـحة بقـ .تتل 73 شخصاً على الأقل في مسجد مصعب بن عمير في قرية إمام ويس غربي ناحية السعدية (إلى شمال شرق من بغداد وجنوب مدينة بعقوبة) في محافظة ديالى بالعراق.

واشار السياسيون الى انه “تم إلقاء القبـ .ـض على الجنااة ، وصدرت احكام بالإعدااام ضدهم بموجب اعترافات وشهادة الشهود ، تم نقض الحكم من قبل محكمة التمييز ، فتم الحكم على المدانين بالس ـ.ـجن المؤبد ، فقرر التمييز نقض الحكم من جديد ، وبعد سنوات أربع أي عام 2019 تتم الإحالة إلى المحكمة مرة أخرى ، فيحكم على المدانين بالس ـجن المؤبد ، ليتم بعدها نقض الحكم من محكمة التمييز للمرة الثانية ، وإطلاااق سراحهم .

ونوهوا الى انه يلاحظ من تسلسل المحاكمات ما يأتي :

إن شهادة الشهود عرضت في أكثر من مرحلة من مراحل المحاكمة ، وعدت دليلا رئيسيا لإصدار قرار الحكم ، لا الاعتراف الابتدائي فقط .

إن عدم وجود تقارير طبية تؤيد إصااابة المشتكين الذين أدلوا بشهاداتهم ليس مسوغا لهدر شهاداتهم بمشاهدة الجنااة ، وبالتالي تبقى هذه الشهادات بحق الجنااة ، حتى لو كان الشاهد مستطرقا ولم يكن من المصااابين.

مسألة التناقض في أقوال الشهود مسألة تقديرية للمحكمة ، إذ أن الارتباك ، وهول المشهد يفقد الشاهد التركيز ، لكن المحكمة بتقديرها للحالة يمكنها الترجيح واتخاذ القرار ، وهذا ما فعلته محكمة الجنايات بإصدارها لقرار الإدانة ، وهي المحكمة الأقرب إلى الموضوع كونها استمعت مباشرة للشهود وليس كما في الهيأة الموسعة في محكمة التمييز التي قامت بتدقيق الإجراءات.

ذكرت الهيأة الموسعة في قرارها أن شهادة الشهود تناقضت مع اعترافات المتهـ ــ.مين في التحقيق الابتدائي ، ثم عادت وقالت إن الاعتراف الابتدائي لم يكن أمام قاضي التحقيق ، بل كان أمام شخص مجهول لم تتم كتابة اسمه ، فإذا ما عدت المحكمة اعترافهم باطلا ، فكيف تقارنه مع شهادة الشهود .

يرى الموقعون على هذا البيان ، وهم يمثلون جماهيرهم ومناطقهم ، إن الأساس الذي قامت عليه عملية النقض قائم على نقض الاعتراف ، وشبهات آثاار تعـ .ـذيب بدني .

واضاف الموقعون -وهم السياسيون السنة- انهم يحترمون منهج القضاء والأسس التي ينهض عليها ، وهو ما يدعو إلى التعامل مع القضايا والاتهااامات التي نالت من أكثر من خمسين ألف سج ـ.ـين ، تسعة آلاف منهم محكومون بالإعدااام بذات المنهج ، ذلك أن قسما كبيرا منهم كانوا ضحـ .ـية المخبر السري والتـ .ـهم الكيدية ، وأخذ الاعترافات تحت التعت ـ.ـ.ذيب الشديد والضغط النفسي ووصل احياناً للتهـ. ـديد بأنتهاااك الأعراض .

الذوات الموقعون على البيان

د صالح المطلك . أ. أسامة النجيفي . د محمود المشهداني . د سليم الجبوري . د خالد العبيدي . أ مشعان الجبوري د سلمان الجميلي . د احمد المساري د ظافر العاني  أ قاسم الفهداوي  أ كريم عفتان  أ خالد المفرجي

د طلال الزوبعي  د كريم السامرائيأ حامد المطلك أ كريم عبطان      أ علي الصجري  أ محمد نوري عبد ربه  أ رعد الدهلكي    د جابر الجابري      أ صلاح الجبوري       أ عبد الرحيم الشمري     أ احمد المشهداني   أ رعد شلال   أ كامل الغريري      أ مظهر الجنابي      أ فيصل العيساوي      أ انور الندا  د وحدة الجميلي أ اياد الجبوري.

وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش إن أفراد ميليــ. ـشيا عصااائب الحق التي التحقت بالشـ. ـرطة والجيـ .ـش العراقيين هي التي ارتكتب حادثة استهداااف عشرات المصلين الذين كانوا يؤدون صلاة الجمعة يوم 22 أغسطس/آب في مسجد مصعب بن عمير في قرية امام ويس بمحافظة ديالى التي لا تبعد عن مدينة بعقوبة سوى بنحو 50 كليومترا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق