كل الاخبار

وسم المالكي (العاار) يتصدر تويتر

العراق

أدت تصريحات رئيس الوزراء العراقي الأسبق نوري المالكي التي طالب فيها بـ”ردع الفوضويين” في محافظة الناصرية جنوبي العراق إلى موجة سخط بين العراقيين، وخاصة مؤيدي التظاهرات والناشطين منهم. وأصبحت وسوم تحمل انتقادات لاذعة للمالكي مثل المالكي_العاار”، في صدارة قائمة الأكثر تداولا في العراق، وحملت آلاف التغريدات انتقادات حاادة لرئيس الوزراء الأسبق الذي قال في لقاء تلفزيوني

إن “المتظاهرين يحـ .ـرقون ويخ ـ ـ.ربون، والمحافظات ساااقطة بيدهم، وهم يدخلون على المحافظين مطالبين إياهم بتقديم استقالاتهم

وطالب المالكي الحكومة بـ”استعادة هيبة الدولة”، مضيفا “نحتاج إلى خطة لفرض القانون، وإلى تعبئة، وإلى تعامل مع من يتجاوز على هيبة الدولة مثل التعامل مع الخاارجين على القانون

وقارن المالكي بين “سقـ ـ. ـوط الموصل” الذي حصل في عهده على يد دااا ع ش، وبين “محافظة الناصرية التي هي الآن شبه سااا قطة ويتحكم فيها مجموعة من الشباب الصغار

مضيفا “العلاااج هو ردع الفوضويين”.

وقال الصحفي العراقي أحمد الزبيدي إن “تصريحات المالكي ليست مستغربة، فهو قد يكون أول من سن عمليات القمـ ـ.ع ضد المحتجين بعد عام 2003، وما زالت البلاد تدفع ثمن منهجه في التعامل مع التظاهرات المحافظات الغربية والشمالية”.

ويضيف الزبيدي إنه “يبدو أن اتهااام المالكي للشبان في الناصرية وغيرها من المدن التي تواصل الاحتجاجات، هو محاولة للتقليل من حجم الكااا رثة التي خلفتها حكومته في الموصل والذي ما يزال ملف التحقيق في أحداثها الدااا مية معلقًا”.

وطالب الزبيدي بأن تكون هذه التصريحات “مناسبة جديدة للدعوة إلى دفع ملف التحقيقات بسرعة إلى الواجهة وتبنيه كمطلب إلى جانب المطالب الأساسية التي يريد المتظاهرون تحقيقها، على أمل محاسبة المسؤولين المقصرين وعلى رأسهم المالكي

ودعا الشيخ أسعد الناصري، القيادي في تظاهرات الناصرية، المالكي لأن “يزور المحافظة ويتحفنا بخطاباته عن إنجازاته، وسقـ .ــ.وط الموصل، و سبايكر، وخدماته المتواصلة لإيران، ودعمه للميليـ .ــشيات التي تقـ .ــتل المتظاهرين”.

وقال المحلل السياسي والمراقب أحمد السهيل إن “تصريحات المالكي امتداد لنهجه في التحرريض الدائم على مخالفيه، سواء بالتحرريض الطاائفي كما حصل في تظاهرات المناطق الغربية أو بالتحرريض السياسي والاجتماعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق