جميع الاخباركل الاخبار

تسريبات كلينتون تكشف

تسريبات

ذكرت صحيفة بريطانية نقلاً عن وثائق، اليوم ، أن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير وعد الولايات المتحدة بالمشاركة في عملياتها على العراق قبل عام من العملية الأميركية لهذا البلد في 2003.

وأوضحت الصحيفة أن المذكرة التي احتوت المعلومات المذكورة وغيرها من الوثائق الحساسة كانت جزءا من الرسائل الإلكترونية على الخادم الخاص لوزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون التي أجبرها القضاء الأميركي على كشفها.

وقالت صحيفة “ميل أون صنداي” مذكرة كتبها وزير الخارجية الأميركي الأسبق كولن باول في 28 مارس 2002 إلى الرئيس حينذاك جورج بوش قبل اجتماع بين بوش وبلير في مزرعة الرئيس الأميركي في كروفورد في ولاية تكساس.

ونقلت الصحيفة عن باول أنه “بشأن العراق، سيكون بلير معنا في حال اضطررنا لعمليات عس كرية”.

وأضاف باول في المذكرة أن بلير “مقتنع بنقطتين هما أن الامر واقعي، والنجاح في مواجهة صدام حسين سيؤدي إلى مزيد من النجاح في المنطقة”

وفي مقطع آخر، يؤكد باول لبوش أن “المملكة المتحدة ستتبع قيادتنا في الشرق الأوسط”، بينما يشير في فقرات أخرى إلى رغبة بلير في تقديم “خطوط استراتيجية وتكتيكية وعامة” لتعزيز دعم الرأي العام للتقدم نحو العراق.

وكان بلير الذي شغل منصب رئيس الحكومة بين 1997 و2007 نفى باستمرار التسرع في المشاركة في العراق.

وقدمت بريطانيا في عهده ثاني أكبر مساهمة خلال الغز  و حيث بقيت البريطانية حتى 2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق