سياسية

تحالف الفتح منزعج بسبب اتفاق سنجار

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

رأى اليوم عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية، مهدي آمرلي، اليوم الاثنين، أن الاتفاق الاخير الذي وقع بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان بشأن سنجار، “سيزيد الطين بِلة” على حد قوله.

وقال آمرلي في حديث تابعته اليوم الثامن ، إن “الاتفاق الذي وقع بين بغداد وأربيل فيما يخص قضاء سنجار فاجأنا بشكله ومضمونه”، مبيناً أن “أهالي سنجار ونواب نينوى والايزيديين رافضون لهذا الاتفاق”.

وأضاف، أن “الاتفاق سيزيد الطين بلة، ولن ينفع باستتباب الأمن طالما أهالي المنطقة رافضون له، وكذلك دخول قوات البيشمركة إلى القضاء مجدداً”، مبينا أنه “ليس من المعقول إخراج قوات الحشد الشعبي التي ساهمت بشكل كبير بتحرير القضاء والمجيء بقوات هربت عندما وصل التنظيم لسنجار”.

وبين، أن “الاتفاق الذي وقع من قبل الحكومة لا علاقة لمجلس النواب ببنوده، ونعتقد أنه بداية لتطبيق المادة 140 الخاصة بالمناطق المتنازع عليها مقابل منح الكرد تنازلات كبيرة على حساب المكونات الأخرى”.

وكان المستشار الإعلامي في مكتب الرئيس الأسبق لإقليم كردستان، كفاح محمود، قد قال في تصريح صحفي، إن، “الاتفاق بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان يتمحور حول إخراج الجماعات المســ.لحة من قضاء سنجار وسيمتد لمناطق سهل نينوى وكركوك وخانقين”.

وأضاف محمود، أن “الأطر الأساسية للاتفاق، هي إخراج الجمااعات الخارجة عن القانون الاتحادي وكردستان، من قضاء سنجار لكي يعود الأهالي ويتجاوز أعدادهم 300 ألف مواطن والذين يسكنون في مخيمات دهوك وأربيل”، مضيفا أن “الدمااار شمل أكثر من 70 بالمئة من المدينة ولم تستطع الإدارتين الاتحادية وكردستان، الشروع بمشاريع بالإعمار”.

وتابع، أن “الاتفاق أكد على جانب مهمم وهو عودة الإدارة الاتحادية بالاشتراك مع كردستان، وتشكيل إدارة مشتركة في قضاء سنجار”، مبينا: “كان هناك إدارتان للمدينة هي إدارة شرعية ومنتخبة وتقوم بأعمالها من دهوك وإدارة مصطنعة وضعتها الجماعات الطاارئة” بحسب وصفه.

وأردف، ان “هذه الجماعات استغلت الخلاف ما بين الحكومة الاتحادية وكردستان واستطاعت أن تندس في المدينة وتفرض وجوداً مرفوضاً من الناحية القانونية والاجتماعية واغلبهم غرباء من تركيا وسوريا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق