سياسية

سياسي عراقي يتحدث عن دور الولائيين والمقتدائيين واحتلالهم لجرف الصخر وسامراء

صحيفة اليوم الثامن الالكتروينة

رصد اليوم الثامن موقف جديد للسياسي العراقي فائق الشيخ علي يتحدث عن الولائيين والمقتدائيين

حيث كتب سلسلة تغريدات على صحفته في توتير : الهــ.جمة القــ.ذرة والتهــ.ديدات التي أتعرض لها من قبل الولائيين والمقتدائيين في كل مواقع التواصل وفي مواقع الدولة لن تثنيني عن قول الحقيقة التي يعرفها العالم والشعب العراقي بأنهما الركن الأساس في الفسااد واخــ.تطاف الدولة وهتك هيبتها وقــ.تل الناس ومن دون القضاء عليهما لن تقوم قائمة للعراق

وفي تغريدة ثانية قال : ثارت ثائرة المقتدائيين والولائيين حينما تحدثت بصراحة عن اختــ.طاف سامراء ودولة إيران في جرف الصخر لأنها خطوط حمر لايجوز لأي عراقي أن يتكلم بهما لأنهما المرتكز لاختــ,.طاف العراق كله.

تحرير جرف الصخر يعني الخطوة الأولى لهزييمة الولائيين

وتحرير سامراء يعني الخطوة الأولى لهزيمة المقتداائيين

ما يحدث في سامراء من احتلال كامل من قبل مليــ.شيا سرايا السلام لاعلاقة له بالحــ.رب مع  التنظيم  فقد استولى هؤلاء على كل شيء في سامراء وضيقوا الخناق على أهلها يسومونهم سوء المعاملة ولايسمحوا لهم بالعمل إلا بالأتاوات والذل والخنوع وعلى الحكومة أن تخرج هؤلاء بالقوة بلا مجاملات سياسية

المعــ.ركة في العراق اليوم ليست بين الدين والعلمانية أو بين السنة والشيعة أو بين الكرد والعرب إنها بوضوح
بين #المعسكر_الوطني_العراقي
و #المعسكر_الولائي_الإيراني

ومابينهما معسكر النفاق وتجد في صفوفه الزعماء السياسيين من كل المكونات والمقتدائيين والتجار الفااسدين والجبنااء وكل منافق

بصراحة العراق محتل ومخــ.تطف من قبل الولائيين والمقتدائيين والناس المسالمة تخاف على حياتها ومعيشتها وحياة اولادها ولا يمكن مطالبتهم بأن يكونوا فدائيين.

إن محااربة هؤلاء والقضاء عليهم يكمن في الشباب الثائر وفي إنشاء مقااومة شعبية ذكية تحرر الوطن من هذه الطغمة الفااسدة والعميلة والمنافقة

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق